مجازر وحشية في تاريخ الحقبة الاستعمارية : حوالي 10 آلاف شهيد بلا اعتذار رسمي فرنسي

20 مارس 2017
3
بقلم : بسام حمدي

باحيائهم الذكرى 61 لعيد الاستقلال الوطني، يستحضر التونسيون اليوم معاناة الشعب التونسي من وحشية المستعمر الفرنسي طيلة فترة الاحتلال التي امتدت لـ75 سنة وارتوت الأراضي التونسية بدماء عشرات ألاف الشهداء والمناضلين.

عدد شهداء النضال الوطني لم يتم حصره بصفة دقيقة لكنه يتراوح ما بين 8 و 10 ألاف وفق تقديرات مؤرخين جامعيين.

جرائم حرب

وقال المؤرخ الجامعي عبد اللطيف الحناشي إن الاستعمار الفرنسي ارتكب جرائم متنوعة ومتعددة منذ بداية الغزو والاحتلال والعمليات التي قام بها الجيش الفرنسي عند دخوله قام بحرق المزروعات وأسر أفراد القبائل واستعمل أسلحة متنوعة ضد الأهالي العزل فضلا عن قيامه بنفي مجموعات كبيرة من سكان القبائل مثل ما حصل مع سكان قبيلة وشتاتة، وفق قوله.

وارتكب المستعمر الفرنسي جرائم حرب مادية خلال الفترة الممتدة بين 1881 و1983 حيث قام بفرض أشد العقوبات المالية على السكان المقاومين من خلال افتكاك أراضيهم وفرض عقوبات مالية على أفراد القبائل التي قاومت الاستعمار وخاصة في صفاقس وقابس، وفق قول المؤرخ عبد اللطيف الحناشي.

وذكّر الحناشي أن المستعمر الفرنسي كان يتعامل مع المشاركين في التحركات السلمية عن طريق فرض عقوبات زجرية عن طريق القضاء أو عن طريق الإدارة حيث يقدم كان القضاء يقدم المناضلين لإصدار أحكام قاسية في شأنهم  وذلك بفرض أشد عقوبات القانون الفرنسي على المناضلين التونسيين وتراوحت العقوبات بين إبعاد ونفي من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال أو العكس اضافة الى نفي عديد المناضلين الى الخارج.

وكان المستعمر الفرنسي، وفق المؤرخ عبد اللطيف الحناشي، يفرض نوعين من عقوبات النفي وهما النفي الحر الذي تم فرضه على مجموعة من جامعة عموم العملة التونسية التي قامت قوات الاستعمار بنفيهم الى خارج البلاد أو من خلال النفي المحدد وذلك بحصر المناضلين في مكان محدد ومنعه من التحرك الى أي مكان آخر.

وأبرز محدثنا أن المستعمر الفرنسي اتبع سياسة نفي المناضلين التونسيين الى السجون الفرنسية في الجزائر خاصة في سنوات الثلاثينات وبلغ دورة النفي خلال سنة 1938 و سنة 1952.

وفي سنة 1952 وبعد معركة التحرير عانى الشعب التونسي من ويلات عمليات التمشيط العسكري التي شنها آنذاك المستعمر الفرنسي بطرق وحشية حيث قامت قوات الاحتلال الفرنسي بتمشيط عديد المدن و القرى خاصة في مدن الوطن القبلي وبنزرت وغيرها من المدن.

 وأشار المؤرخ عبد اللطيف الحناشي إلى أن  عمليات القمع التي مارسها الاحتلال الفرنسي قد اشتدت في فترة الحرب العالمية الثانية بعد ان تمكن الفرنسيون من استعادة تونس من ألمانيا فقام المستعمر الفرنسي بممارسات انتقامية ضد الشعب التونسي تمثلت في أسر وسجن مئات السكان وتعذيبهم وإصدار أحكام قاسية ضدهم.

عدد الشهداء يتراوح بين 8 و10 آلاف

في خصوص عدد الشهداء التونسيين الذين سقطوا على يد الاحتلال الفرنسي طيلة 75 سنة من الاستعمار قال المؤرخ عبد الجليل التميمي إنه  لا توجد احصائيات دقيقة مبينا إن هناك احصائيات تقريبية تفيد بسقوط ما بين 8 و10 ألاف شهيد.

وأبرز التميمي أن أصعب الفترات التي كان فيها المستعمر الفرنسي شرسا وأسقط فيها عددا هاما من الشهداء هي فترة ما قبل اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد وخلال الفترة التي امتدت ما بين 1952 و1955 عندما اشتدت مقاومة المناضلين في كامل جهات البلاد وعندما تعمم النضال الوطني فتحركت اليد الحمراء التابعة للممحتل الفرنسي ونفذت عمليات اغتيال.

وشدد المؤرخ عبد الجليل التميمي على تنوع أشكال النضال في تونس زمن الاستعمار بين نضال سياسي وآخر وطني ومسلح مؤكدا على أنه لا يمكن الفصل بين هذين النوعين من النضال.

واعتبر التميمي ان النضال الوطني المسلح قد كان أشد قسوة على المستعمر الفرنسي من النضال السياسي الذي تجسد في مسيرات ومظاهرات وطنية في المقابل قام الفلاقة بخوض معارك كبرى.

ولفت ذات المتحدث الى الدور العظيم الذي قامت به المرأة التونسية في تاريخ الحركة الوطنية وكانت رائدا في النضال خلال الفترة الممتدة بين 1952 و1954.

كما ذكّر المؤرخ عبد الجليل التميمي بنضالات يوسف الرويسي الذي أنشأ مكتب المغرب العربي ونضالات الحبيب ثامر وحسين التريكي ونضالات أشخاص آخرين لها ايمان بأن تونس لها جذور عربية اسلامية.

يذكر أنّ فرنسا لم تعتذر إلى حدّ اليوم عن الجرائم الاستعمارية التي خلفتها في تونس.

 

الكلمات المفاتيح: 

  • وحشية، مستعمر فرنسي،