إتلاف وثائق صدرت قبل عملية اغتيال البراهمي.. والتيار الشعبي يتهم علي العريض ووزير الداخلية السابق

06 ديسمبر 2017
3
بقلم : يسري اللواتي

تقدمت هيئة الدفاع عن الشهيد محمد البراهمي بشكايتين إلى المحكمة الابتدائية بتونس، وذلك بعد تلقيها مراسلة من وزير الداخلية الحالي لطفي براهم تعلقت بقيام كل من وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو ورئيس الحكومة السابق علي العريض بإتلاف وثائق إثبات جنائي، حسب تأكيد القيادي في حزب التيار الشعبي محسن النابتي.

وأوضح النابتي في تصريح لــحقائق أون لاين اليوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017، أنه تم اتلاف مراسلة وجهها وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو  إلى رئيس الحكومة آنذاك علي العريض بتاريخ 16 جويلية، أي قبل اغتيال البراهمي بحوالي الأسبوع، مفادها أن البراهمي مهدد بالاغتيال.

وأكد أن هذه المراسلة تفند كل الإداعات التي زعمها العريض المتعلقة بعدم علمه بفحوى المراسلة، معتبرا ذلك بمثابة تضليل للعدالة وإخفاء متعمد لوثائق رسمية تتعلق بملف قضية الاغتيال.

وأشار القيادي في حزب التيار الشعبي إلى أن وزارة الداخلية تُؤكد أنه لم يتم الاحتفاظ بالمراسلة، مشددا على أن الترويكا ورئيس الحكومة السابق علي العريض مسؤولان عن اخفاء أي معطى قد يدينهم بتهمة التقصير بما فيها هذه المراسلة، وفق قوله.

ولفت إلى أن هيئة الدفاع عن الشهيد محمد البراهمي ستتخذ اجراءات تصعيدية خلال الأيام القادمة بالنظر إلى الاخلالات التي شهدها مسار القضية، وفق تقديره.

للإشارة فإن حزب التيار الشعبي قد اعتبر في بيان صادر اليوم، "أن مؤسسة القضاء معطلة و معطبة في تعاطيها مع حقائق اغتيال الشهيد محمد البراهمي, و أن الوهن الشديد الذي يصيبها كلما تعلق الأمر بعلي العريض لا يمكن أن يؤسس للثقة في قضاء وطني مستقل و سيد".

وطالب الحزب، وزير العدل و حقوق الإنسان بفتح بحث إداري بواسطة التفقدية العامة و سماع الشاكين لتقديم بقية الوثائق التي تدين طرف لطفي بن جدو بالاشتراك مع علي العريض في ارتكاب الجرائم الواردة بالشكاية في اقرب الآجال.

الكلمات المفاتيح: 

  • محسن النابتي، محمد البراهمي، علي العريض، اغتيال، وزارة الداخلية