عدنان منصر يردّ على الحملة الداعية لطرد المنصف المرزوقي من الحي الذي يقطن فيه

12 فيفري 2017
10
بقلم : حقائق أون لاين

قال أمين عام حزب حراك تونس الإرادة عدنان منصر إن " الحملة التي تمّ إطلاقها على رئيس الحزب محمد المنصف المرزوقي لمحاولة إخراجه من الحي الذي يقطن فيه حملة صادرة عن المستشار الأول لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي".

وكتب منصر، في تدوينة فايسبوكية على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، أن من هم في الحكم اليوم يقومون باللعب بالنار ومحاولة الهروب من الازمة التي يتخبطون فيها محمّلا رئاسة الجمهورية والحكومة كل المسؤولية في اي تهديد لأمن المرزوقي.

وفي ما يلي نصّ تدوينة عدنان منصر:

"يجب على الرأي العام ان يعلم انه بلغنا من مصادر موثوقة ان الحملة التي تم اطلاقها للتهجم على الدكتور المرزوقي في منزله لمحاولة اخراجه من الحي الذي يقطن فيها وتهديد امنه الشخصي، وهو المهدد اساسا من التنظيمات الارهابية، هي حملة صادرة عن "المستشار الاول" للرئيس الحالي وهو نفسه الذي تتعلق به قضية بفبركة فيديو للرئيس المرزوقي وهي حملة يتم تغطيتها باحد جمعيات "المجتمع المدني"… هذه الحملة التي تريد اثارة النعرات الجهوية والتي تذكرنا بعملية المحاصرة في منزله التي كان يتعرض اليها المرزوقي ايام النضال ضد الاستبداد تأتي في الوقت الذي سافر فيه الدكتور المرزوقي اصلا في سياق القيام بسلسلة محاضرات في اسطنبول والخرطوم وجينيف وهدف هؤلاء هو الايهام انهم نجحوا في اخراجه من تونس في حين يعلمون منذ فترة ان الدكتور المرزوقي سيسافر اليوم.

بمجرد ان تم ترويج مقطع مجتزأ لحوار الدكتور المرزوقي تم تشويه المعنى الاساسي فيه لكي يتم اتهامه بانه يشتم الشعب التونسي حتى بدأت حملة للتهجم على منزله وتهديد امنه الشخصي… في حين ان ما ذكره يتعلق بتاثير منظومة سياسية فاسدة على مجتمعنا وهو امر بديهي ذكره حتى المرحوم عبد الفتاح عمر في تقرير لجنة تقصي الفساد والرشوة سنة 2011... وهذا لا يعني ان كل افراد المجتمع فاسدون (فتونسيون هم من قاموا بالثورة على هذه المنظومة ايضا) لكن يعني هيمنة عقلية جماعية تاثرت بمنظومة الاستبداد والفساد... وهي عقلية ساهمت في تواصل الفساد بعد سقوط منظومة الحكم...وتستفيد منها منظومة الحكم الحالية من خلال الانخراط في تطبيع الفساد..

يقوم من هم في الحكم حاليا باللعب بالنار ومحاولة الهروب من الازمة التي يتخبطون فيها (والتي كانت اخر مؤشراتها تعطل المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وعدم صرف اخر اقساط القرض وارتفاع الاسعار الجنوني) من خلال تحميل الرئيس المرزوقي وحزبه كل المصائب… وهو ما يحيل على حالة الهوان والتخبط لهذه المنظومة اللامسؤولة والتي تذهب ببلادنا الى ما لا يحمد عقباه… اننا نحمل رئاسة الجمهورية والحكومة كل المسؤولية في اي تهديد لامن الدكتور المرزوقي وعائلته ومنزله".

الكلمات المفاتيح: 

  • عدنان منصر، حزب حراك تونس الإرادة، المنصف المرزوقي