سليم الرياحي يوجه رسالة الى الأطباء وينتقد حكومة الشاهد

11 فبراير 2017 - الساعة 10 و 22 دقيقة
10
بقلم : حقائق أون لاين

نشر رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي" الفايسبوك" علق ضمنها على الأزمة التي يمر بها قطاع الأطباء مشددا على فشل حكومة يوسف الشاهد في معالجة الملفات الاقتصادية والاجتماعية.

وفي ما يلي نص التدوينة: 

"لطالما كانت الإطارات الطبية وشبه الطبية ، ثروة وطنية وعلامة مضيئة في تونس بالنظر للمستوى المهني و الأكاديمي العالي لإطاراتنا بمختلف اختصاصاتهم ليس إقليميا فقط ، بل على المستوى العالمي أيضا . هذا ما يجب أن تكون عليه الأمور ، فالدولة التي لاترتكز على منظومة صحية وتعليمية قوية ، ونقل متطور ، وأمن غذائي حقيقي ، هي دولة قابلة للإنهيار في أي لحظة .

لكن غياب الرؤية والبرامج للدولة تجاه مشاغلهم وهموهم ، وتجاهلها المتواصل لمتطلّباتهم  من نقص التجهيزات وإهتراء البنية التحتية وتوفير الحدّ الادنى من الأمن لهم أثناء آداء مهامهم ، أثّر  بطريقة مباشرة على آدائهم و تسبّب في تشويه سمعتهم و إفساد علاقتهم  مع المواطن ... كل تلك الأسباب جعلت أطبائنا وإطاراتنا اليوم يغضبون ويحتجون . 

رغم أن المطالب التي رفعت مؤخرا مشروعة ، فإنّني أتمنى من أهل القطاع ألّا ينساقوا وراء  الاستفزازات وألّا يوفّروا لهذه الحكومة فرصة لجعل تحرّكاتهم المشروعة "حدثا " لإلهاء الرأي العام عن فشلها الشامل في الملفات الإجتماعية و الإقتصادية والتنموية ، كما فعلت سابقا مع احتجاجات قطاعات أخرى.

ولهذا أتمنّى منهم تسجيل موقف وطني يحسب لهم لا عليهم ، بأن يعلّقوا الإضرابات ويختاروا الاصطفاف وراء المواطن في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها تونس . 

رسالتي إلى كل طبيب وطبيبة و إلى كل الفاعلين في القطاع الصحي ، ان السلطة  التي تتظاهرون اليوم للضغط عليها ، لا تملك الحلول ولا تملك أيضا البرامج ، ولكن الأكيد أن المراحل القادمة ستكون أفضل ، نتطلع خلالها إلى تحقيق منظومة صحية تحترم إنسانية المواطن و تتماشى مع مؤهلات أصحاب القطاع و لا تفرض حلولا على حساب طرف واحد دون آخر" .

أهم الأخبار