ستضم نقابيين وحقوقيين: حركة سياسية جديدة ستشارك في الانتخابات البلدية.. وعبيد البريكي يوضح ملامحها

22 سبتمبر 2017
3
بقلم : يسرى الشيخاوي

يُجري عدد من النقابيين والحقوقيين والشخصيات الوطنية مشاورات ونقاشات لتكوين حركة سياسية جديدة ستنبثق من مبادرة تٌناقش ملامحها خلال هذه الفترة، حسب تصريح عبد البريكي لحقائق أون لاين.

وقال وزير الحوكمة والوظيفة العمومية السابق عبيد البريكي في تصريح لحقائق أون لاين، اليوم الاثنين، إن عديد النقاشات تجري بشأن إنشاء مبادرة سياسية جديدة لا تهدف إلى بناء حزب سياسي على شاكلة الأحزاب الموجودة.

وأفاد البريكي  بأن هذه الحركة سيتم التمهيد لنشأتها من خلال الدفع نحو تجربة في الانتخابات البلدية تتمثل في إنشاء قائمة تضم شخصيات غير منتمية سياسيا  باسم البلدية مثلا " إلى الأمام جرجيس" وإذا نجحت يمكن ان تكون نواة لتأسيس إلى الأمام تونس"، مشدّدا على أن الانتخابات البلدية ليست الهدف بل انتخابات 2019، وفق قوله.

وأضاف " هذه التجربة  مازالت بصدد النقاش الهدف منها محاولة تجاوز الشعور بالإحباط عند المواطن في علاقة بالتوتر السائد في المجتمع التونسي ويكفي الشعب التونسي دكاكينَ".

ولفت إلى أنّ توجه الحركة سيكون مدنيا ديمقراطيا على المستويين السياسي والاجتماعي  على اعتبار أنّ ديمقراطية البعد السياسي مهدّدة نتيجة عدم التقدم في الديمقراطية في بعدها الاجتماعي، وفق تعبيره.

وعن الأطراف التي شملتها النقاشات، قال البريكي " المبادرة ستضم شخصيات خرجت عن  التنظيمات السياسة: مثلا الوطد: وشخصيات سياسية ووطنية معروفة واكاديميين وحقوقيين وشخصيات غير متحزبة"، مشيرا إلى أنّ الهدف من النقاشات توسيع الحركة ما أمكن، وفق قوله.

الكلمات المفاتيح: 

  • عبيد البريكي، الانتخابات البلدية، الوطد،