رجاء بن سلامة: هل يكون خالد شوكات "المهديّ المنتظر" مثلا؟

08 أكتوبر 2017
10
بقلم : حقائق أون لاين

ردّت الأستاذة الجامعية ومديرة المكتبة الوطنية رجاء بن سلامة على مقال القيادي في حركة نداء تونس خالد شوكات الذي حمل عنوان "عندما تستهزئ سعيدة قراش الناطقة باسم الرئاسة بالعناية الربانية".

وكتبت بن سلامة، في تدوينة فايسبوكية، "هل يكون خالد شوكات المهدي المنتظر مثلا؟"، مشيرة إلى أن شوكات نسب للعناية الإلهية تنصيبه ناطقا رسميا باسم التشريعية كمساعد لرئيس مجلس نواب الشعب وناطقا رسميا باسم السلطة التنفيذية وناطقا باسم الحكومة.

واعتبرت أن جزءا من مشاكل تونس يعود إلى إقحام الدين في السياسة وإلى تبرير السياسة بالدين وإلى الانتهازية السياسية التي تبيح كل شيء.

وفي ما يلي نص التدوينة التي نشرتها رجاء بن سلامة بحسابها الخاص في موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك:

" إلى خالد شوكات : هل صفّقت لك الملائكة وأنت تكتب مقالك الأخير في "الشروق"؟ 
هل يكون خالد شوكات "المهديّ المنتظر" مثلا؟ 
شوكات ينسب إلى "العناية الإلهيّة" تنصيبه سابقا "ناطقا رسميّا باسم السّلطة التّشريعيّة كمساعد لرئيس مجلس نوّاب الشّعب".. وناطقا رسميّا باسم السّلطة التّنفيذيّة... وناطقا باسم الحكومة.. ما شاء الله. 
وهل العناية الإلهيّة نفسها هي التي جعلتك تمارس السياحة الحزبيّة إلى أن حطّ بك الرّحال في ما بقي من "نداء تونس"؟ وهل تنحيتك من هذه المناصب هي بسبب العناية الإلهيّة أم بسبب قرارات تخالف العناية الإلهيّة؟ هل تكون المهديّ المنتظر حتّى تتبعك العناية الإلهيّة حيثما حللت؟ هل العناية الإلهيّة التي تظلّك بغيمتها هي التي جعلتك تسمح لنفسك بتكفير سعيدة قرّاش، واتّهامها بتهمة ابتدعها الإخوان المسلمون والأصوليّون وهي "ازدراء الأديان"؟ هل صفّقت لك الملائكة عندما كتبت "أربع سنوات من العطاء"؟ 
خالد شوكات، جزء من مشاكلنا يعود إلى إقحام الدّين في السياسة، وإلى تبرير السياسة بالدّين، وإلى الانتهازيّة السياسيّة التي تبيح كلّ شيء. وقد قيل : "الوطن للجميع والدّين لله"، والسّياسة نشاط بشريّ، وأحيانا مفرط في البشريّة، كما هو الحال اليوم. فدعك من هذه المسرحيّات التي لا تزيد التونسيين إلاّ قرفا من السياسة وأهلها".

الكلمات المفاتيح: 

  • رجاء بن سلامة، حركة نداء تونس، خالد شوكات، سعيدة قراش