ذاكرة حقائق أون لاين/ شيء من أنانية الرجال! بقلم الطاهر الهمامي

04 أكتوبر 2013
38

بدأت حقائق أون لاين نشر جزء من تاريخها والذي بدأ كمجلة سنة 1979 ناطقة باللغة الفرنسية في مرحلة اولى ثم وابتداء من سنة 1984 كمجلة مزدوجة اللسان (عربي ـ فرنسي). و تحولت حقائق من مجلة الى جريدة بعد 14 جانفي 2011.

بتاريخ 13 مارس 2013 تحولت حقائق الى موقع الكتروني تحت تسمية حقائق أون لاين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حقائق بتاريخ 14 جوان 1985

الجلابيب والجبب والقُمصان البيض منتشرة في بطحاء المقهى غُروبا وقد تحوّل مركز التفكير والتدبير والاحساس عندها الى البطن وما عادت الارض كرويّة الشكل.

الجلابيب والجبب والقمصان -  وبعضُ اللّحي - البيضُ دوّخَها جُوع الأصيل فهي في شبه 
شرود تنظر وتنتظر… افطارا شهيا من ايدي مبروكة الملاح.
مبروكة رمز المعذّبات في الارض -  تراها الآن ووريثاتها الصغيرات يتفنّنَّ في اعداد «ما طاب 
ولذَّ» لسادة البيت وسلاطينه، هؤلاء الذين لا يشرّفون البيت بعودتهم الا ساعة يأذن المؤدن ببدء رحلة الهَمّهَامة.
السلاطين يعودون فيجدون الخوادم اعددن كل شيء فيرتاحون ويحمدون الباري ويشكرونه على دوام النعمة، ودوام الحصة الواحدة، ويردّدون في قرارة انفسهم: ما زالت البركة! السلاطين متعبون -  دون سواهم -  من هم الحياة : منام بالنهار ومآكل بالليل.
اما «الحريم» فله "شؤون المنزل» وما شؤون المنزل؟
تبدأ الرحلة مع شاهية الفم والعين. أميرة صندوق عجب تطل محملة باطايب السهرة: حنظل معسّل، سمّ بالبوفريوه، عصير مخدّرات، مشموم بايات، ونتمنى لكم اسعد الاوقات. ويبدأ الحنين الى نسوة «أيام زمان»:
- مع «الرجوع  النهائي» وعمّك نوره الذي كاد يفقد عقله منذ شمّت المقصوفة بنْتُو «ريحة صنانها» على حدّ تعبيره الرشيق.
ثم وبعد كأس شاي منعنع:
- مع «سُنبل» وعمّك لطفي بك أو «لطيفة» كما سمته زوجته الثانية (بما في ذلك من تحقير لبنات جنسها ) التي لا شكّ انّها حركت  مواجع المتعطشين الى استعادة عرش الجواري الخُنَّس، مثنى وثلاثا ورباعا.
ثم وبعد فترة استراحة قصيرة تتخلّلها غارة بالملاعق او الأصابع:
- مع «مشمون الفلّ» والعروس «الدّياري» وحطّة الشيخ العفريت،
وهلمّ جرّا من المواقف والصّور التي تكرّس التخلّف والانحطاط، وتصبّ في التيار المضادّ للتحرّر، وهي تُقدِّمُ على انّها تسلية بريئة وامتناع خالص وترويح لا غير، لكنها تدل دلالة واضحة على ان المعاني  الجديدة، والأفكار المستنير، والفنّ المبدع، أشياء لم تعد في متناول من ربطوا مصيرهم بكل ما هو آفِل، قديم، متهالك، في المجتمع.
لست اريد تحريض النساء على الرجال، يقينّا أن التناقض بينهم يبقى ثانويا ما في ذلك شك أمام ما يتعرض له الفقراء منهم -  ذكورّا وإناثا -  على يد كمشة الأغنياء -  ذكورا وإناثا - لكن يا ناس ذاكرة شعبنا مليئة بصور العذاب الذي نالته جدّاتنا، وهنا ان قوما مازالوا لحدّ الآن - تحت رداء الدين -  يزينون للحفيدات نفس السكّة، ويُغرونهُنَّ بالعودة الى الكهف، ويركّبون فيهن عقدة الأنثى -  العورة، مستغلين الأزمة العاصفة التي تعيشها القيم الليبرالية والتي لن تجد حلّها الجذري الا في القضاء  على اسبابها الحقيقية وارساء القاعدة المادية لقيام اخلاق جديدة وعلاقات مغايرة لتلك التي افرزتها الغابة الطبقيّة على امتداد القرون.