عبد الله العبيدي: العلاقة بين تونس وألمانيا توترت خلال زيارة الشاهد ..ومقترح إقامة مخيم للاجئين جس نبض للحكومة

16 فيفري 2017
3
بقلم : يسري اللواتي

اعتبر الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي أن الزيارة الأخيرة التي أداها رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى ألمانيا لم تكن في مستوى الانتظارات، بسبب عدم التحضير المسبق لها وعدم التوضيح للرأي العام بخصوص مجرياتها وأهدافها.

وقال العبيدي في تصريح لـحقائق أون لاين اليوم الخميس 16 فيفري 2017، إنَّ الحكومة تعاني عجزا على مستوى التواصل خاصة في عدم طرحها للملفات التي سيتم بحثها في هذه الزيارة.

وأشار في السياق ذاته إلى وجود تضارب واضح بين ما تم الترويج له عن مخرجات الزيارة في الاعلام المحلي وبين ما صدر في عديد وسائل الاعلام الألمانية خاصة في علاقة بموضوع مخيم اللاجئين والمهاجرين.

وتابع العبيدي قائلا "الواضح أن العلاقات بين تونس وألمانيا قد توترت خلال زيارة الشاهد وبدا جليًّا أنه لم يتم التوصل إلى توافقات في بعض الملفات خاصة في علاقة بمخيم اللاجئين".

وعن مخرجات ونتائج الزيارة، شدد الديبلوماسي السابق على أن الزيارة لم تخلص إلى نتائج ملموسة وايجابية خاصة على المستوى الاقتصادي، موضحا أن الجانب الألماني لم يعد مثلا بمساعدة تونس في بعض الملفات المالية أو التنموية.

وأفاد العبيدي بأن مقترح إقامة مخيم للاجئين في تونس يمثل "جس نبض" للحكومة التونسية باعتبار أن هذا الملف يهم أوروبا ككل وتونس باعتبار موقعها الجغرافي الذي يمثل منطقة عبور للمهاجرين.

وعن التداعيات المحتملة لموقف تونس الرافض لإقامة مخيم للاجئين في أراضيها، أكد المتحدث أن الأمر منوط بمدى قدرة الطرف التونسي على اقناع الجانب الألماني بأسباب رفض المقترح، متوقعا في الآن ذاته أن يكون لهذا الرفض نتائج سلبية في علاقة ببعض الامتيازات المالية بين الطرفين.

كما بحث الطرفان خلال الزيارة مسألة ترحيل 1500 مهاجر غير شرعي تونسي  مع توفير فرص العمل وفتح آفاق لهم في تونس ودعمهم قدر الامكان.

وأدى رئيس الحكومة يوسف الشاهد زيارة إلى ألمانيا يومي الثلاثاء والأربعاء الفارطين بدعوة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

الكلمات المفاتيح: 

  • عبد الله العبيدي، رئاسة الحكومة، يوسف الشاهد، ألمانيا، أنجيلا ميركل، مخيم لاجئين