حديث عن تلقي عبد الناظر لعمولة من صفقة ندونغ: البدوي يدعو لمقاضاته محليا.. وخماخم يؤكد اختصاص المحاكم الفرنسية

11 جانفي 2017
9
بقلم : يوسف بوجناح

في نهاية برنامج "ماركاج" للزميل كريم مقني على أمواج إذاعة الديوان بصفاقس والذي يتم خلاله بالنسبة لضيف البرنامج توزيع أوراق خضراء ( ايجابية ) وصفراء ( عتاب أو لوم ) وحمراء ( سيئة ) وجه الناصر البدوي المدير الرياضي السابق للنادي الرياضي الصفاقسي وهو ضيف الحلقة ورقتين حمراوين للرئيس الحالي منصف خماخم والرئيس الاسبق منصف السلامي فيما منح الرئيس السابق لطفي عبد الناظر الورقة الخضراء..

تدخل خماخم أثناء البرنامج

برنامج "ماركاج" الذي استضاف كما أسلفنا الذكر المدير الرياضي السابق الناصر البدوي تطرق إلى عديد المواضيع ومنها الأزمة المالية للفريق وفراغ الخزينة وموضوع الصفقات المكلفة للنادي وما يقال عن أعمال سمسرة تضرر منها النادي وقد أجاب البدوي بالنفي معتبرا ان هيئة لطفي عبد الناظر لم تلحق ضررا بالنادي وأن هذه الهيئة تركت مداخيل للفريق يتم استلامها في شهر جانفي الحالي وهي أموال تعود الى صفقة انتقال اللاعب الغابوني ندونغ وهي بقيمة مليار ونصف الى جانب مداخيل محترمة من اتصالات تونس وقد تدخل رئيس النادي الرياضي الصفاقسي لينفي هذه الأموال معتبرا ان الهيئة السابقة قامت باستلام ما لا يقل 80 %من هذه العائدات وحتى بقية اقساط صفقة اللاعب النيجيري جونيور اجايي لم تسلم من التحويل لفائدة الهيئة السابقة..

البدوي يدعو خماخم الى رفع قضية عدلية امام المحاكم التونسية

في كلامه خلال البرنامج قال الناصر البدوي إنه يتم ترويج حديث عن عمولة ما في صفقة انتقال الغابوني ابراهيما ندونغ الى لوريون الفرنسي ونفى حصول تلاعب قائلا ان الوثيقة التي يتم الحديث عنها مزيفة وفرها شخص افريقي للهيئة الحالية ودعا البدوي منصف خماخم لرفع قضية امام المحاكم التونسية وذلك لما قال خماخم ان امر هذه القضية يتم النظر فيه لدى المحاكم الفرنسية باعتبار ان شبهة التلاعب حسب الوثيقة المتوفرة هي بين الرئيس السابق لطفي عبد الناظر وفريق لوريون الفرنسي..

معلوم ان عدة اوساط تتحدث عن شبهة وجود عمولة  في الصفقة المذكورة لا سيما وان صفقة بيع ندونغ كانت بكل المقاييس هزيلة مقارنة بقيمته اضف الى ذلك ان نسبة عائدات الفريق من أي صفقة انتقال مستقبلية للاعب كانت محددة بسقف مليار ونصف والدفع يكون على فارق القيمة بين الصفقة الاولى من النادي الصفاقسي الى لوريون الفرنسي  والصفقة الثانية من لوريون الى ساندرلاند الانقليزي علما بان الصفقة الثانية كانت كبيرة في حدود 20 مليار لا يستفيد الفريق من النسبة المائوية منها الا في الحدود الدنيا الهزيلة..

تشنج البدوي

واضح ان مواضيع برنامج "ماركاج" كانت ساخنة وواضح ومنطقي ان يحضر التشنج وقد خرج البدوي عن الاطار حين حديثه عن الوثيقة التي تشير الى شبهة عمولة في صفقة ندونغ وقال ان الذي وفرها سمسار افريقي واستعمل كلمة "وصيف" وهنا تدخل المنشط كريم مقني ليطلب منه الاعتذار على هذا الوصف الذي يقطر عنصرية..