بعد اتّهام حركة الشعب بالاحتماء بنقابة التعليم ضد جلول..المغزاوي يرد: لنا الشجاعة للمطالبة برحيل أي وزير

17 فيفري 2017
3
بقلم : هبة حميدي

اعتبر الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي أنّ الحركة لها الجرأة والشجاعة للمطالبة بإبعاد أي وزير إذا كان اداؤه دون المطلوب، مبيّنا أن الحركة ليس من أساليبها التخفي وراء النقابات من أجل المطالبة بإبعاد أي وزير.

وجاء ردّ المغزاوي على خلفية تصريحات عدنان الحاجي، والذي اعتبر أنّ مطلب إقالة وزير التربية ناجي جلول هو مطلب مسيّس باعتبار أن كاتب عام نقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي ينتمي لحركة الشعب.

وفي هذا السياق أكّد المغزاوي انتماء اليعقوبي إلى حركة الشعب وقال: "انتماؤه للحركة ليس ممنوعا على غرار انتماء وزير التربية ناجي جلول إلى حركة نداء تونس".

كما اعتبر المغزاوي في تصريح  لحقائق أون لاين اليوم الجمعة 17 فيفري 2017 ، أنّ مثل هذه التصريحات تعدّ استهانة بنقابتين أساسيّتين..وستهتار بمكانة الاتحاد العام  لتونسي للشغل.

وأكّد في الآن ذاته أنّ إقالة أيّ وزير من الحكومة الحاليّة أمر عائد إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وعن الوزراء الذين ترفع حركة الشعب ورقة حمراء أمام أدائهم ، أكّد محدّثنا أن المسألة لا تتعلق  بوزير معين وإنم  تهم الحكومة ككل من حيث توجهاتها ومعالجتها لأمهات  القضايا، لافتا إلى أنّ "الحكومة لم تسر في المسار الصحيح للأسف".

 وحول موقف حركة الشعب في حال تمّ إجراء تحوير وزاري مثلما راج مؤخرا، دعا محدّثنا رئيس الحكومة إلى إجراء تقييم في العمل وان وجد تحوير على مستوى الوزراء فلا بدّ أن يكون على مقاييس الكفاءة لا على أساس الترضيات والنزوات الحزبية التي اتّسمت بها أغلب التسميات.

الكلمات المفاتيح: 

  • ناجي جلول، حركة الشعب، اتاحد الشغل، تحوير وزاري