الهادي البكوش يتحدث عن سوء معاملة لبورقيبة في أيامه الأخيرة ويكشف عن حقيقة محاولته الانتحار

06 أفريل 2017
38
بقلم : يسري اللواتي

قال الوزير الأول الأسبق في عهد الرئيس زين العابدين بن علي الهادي البكوش إن الرئيس السابق الحبيب بورقيبة تلقى في آخر أيامه معاملة سيئة رغم كبره في السن.

وأوضح البكوش في تصريح لـحقائق أون لاين اليوم الخميس 6 أفريل 2017، أنه لما تخلى عن منصب الوزير الأول في عهد بن علي في سبتمبر من سنة 1989 لم يكن يعلم أن الرئيس بورقيبة يتعرض لمعاملة سيئة.

وتابع بالقول "علمت أن بورقيبة يتعرض لمضايقات على غرار منعه من التجول أينما أراد بدعوى حمايته والحفاظ عليه بتعليمات من الوالي ووزير الداخلية آنذاك".

وشدد الوزير الأول السابق على أن بن علي  قد قصر بشدة في معاملة بورقيبة في أيامه الأخيرة خاصة وأنه كان صوتا للتصدي للاستعمار الفرنسي وكان ممن جعل الجهاد قضية لكل تونسي.

وعن طبيعة العلاقة بين الرئيس بن علي والحبيب بورقيبة وقتها، إعتبر الهادي البكوش أن بن علي كان شابا في ذلك الوقت وكان يُؤكد أن بورقيبة زعيم ومجاهد ورئيسا للجمهورية، مشددا على أن بن علي لم يستطع أن يقلل من شأن وصورة الزعيم الحبيب بورقيبة عند الشعب التونسي.

وفي علاقة بجنازة الرئيس الحبيب بورقيبة، أفاد بأن الجنازة كانت مهيبة وكبيرة وحضر فيها جل المسؤولين الجهويين والوطنيين ورؤساء الدول الكبرى على غرار الرئيس الفرنسي آنذاك جاك شيراك والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

ولكن الهادي البكوش عاب في السياق ذاته عدم نقل الجنازة بالتلفزة والإذاعة، معتبرا إياه بالخطأ الكبير.

وعن حقيقة محاولة بورقيبة الانتحار خلال فرض الاقامة الجبرية عليه في منزله بالمنستير، نفى المتحدث هذه الفرضية، مشيرا إلى أن العديد روجوا أن الرئيس بورقيبة حاول غداة زيارته الولايات المتحدة الأمريكية الانتحار، واعتبرها مغلوطة، وفق تعبيره.

وولد الرئيس السابق للجمهورية الحبيب بورقيبة يوم 3 أوت من عام 1903 بمدينة المنستير وتوفي بعد فرض الإقامة الجبرية عليه يوم 6 أفريل من عام 2000.

الكلمات المفاتيح: 

  • الهادي البكوش، الحبيب بورقيبة، المنستير، زين العابدين بن علي