28 جانفي 2019 12:48

الأمينة العامة لحراك تونس الإرادة تعلّق على تغييب المرزوقي عن الجلسة العامة الممتازة

 يسرى الشيخاوي-


يعقد مجلس نواب الشعب جلسة عامة ممتازة اليوم الاثنين 28 جانفي 2019، للاحتفال بالذكرى الخامسة للمصادقة على الدستور، غُيّب عنها رئيس حزب تونس الإرادة ورئيس الجمهورية السابق محمد المنصف المرزوقي.

 

وفي هذا السياق اعتبرت الامينة العامة لحزب حراك تونس الإرادة درّة اسماعيل أنّ عدم دعوة رئيس الجمهورية السابق في الذكرى الخامسة للمصادقة على دستور الجمهورية الثانية أمر خطير، مشيرة إلى انّ في ذلك عدم احترام لمؤسسات الدولة ولممثليها السابقين.

 

وأضافت اسماعيل في تصريح لحقائق أون لاين، اليوم الإثنين 28 جانفي 2019، أنّ المنصف المرزوقي نائب ومؤسس ورئيس سابق للجمهورية التونسية وقد تولّى الختم على الدستور ومن غير المنطقي تغييبه عن هذا الحدث، مشيرة إلى انّ المرزوقي دافع عن المضامين الكبرى للدستور على غرار الحقوق والحريات والسلطة المحلية.

 

وقالت إنّ عدم دعوة المرزوقي إلى الجلسة العامة الممتازة بمجلس نواب الشعب أمر مؤلم لكنه يكشففي المقابل عن حقيقة الأشخاص الذين يمسكون بدواليب السلطة، مضيفة " المرزوقي ساهم في تكريس المسار الديمقراطي وهو رمز من رموز مقاومة الاستبداد والديمقراطي وغريب ما حصل معه". 

 

يشار إلى أن المجلس الوطني التأسيسيقد صادق، يوم 26 جانفي 2014، على الدستور الجديد للجمهورية التونسية، وتم ختمه يوم 27 جانفي 2014، من قبل رئيس الجمهورية حينها المنصف المرزوقي، ورئيس الحكومة علي العريض، ورئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر، بحضور عشرات الشخصيات التونسية والسفراء والضيوف الأجانب.