18 جانفي 2019 10:00

الأعوان المصابون في العملية الارهابية بالعاصمة يرفضون تسلّم مكافأة وزير الداخلية.. ويطالبونه بتطبيق القانون

مروى الدريدي-

رفض أعوان الأمن الذين أصيبوا في العملية الارهابية التي جدت بشارع الحبيب بورقيبة يوم 29 نوفمبر 2018، استيلام المكافأة التي منحتها إيّاهم وزارة الداخلية، وفقا لما أكده لحقائق أون لاين كاتب عام نقابة الإدارة الفرعية لفرق الطريق العمومي وسيم المحمودي.

 

وقال المحمودي، إنّ وزير الداخلية منح الأعوان المصابين وعددم 15 عونا، شهادة تقدير ومبلغا ماليّا قدره 300 دينار، إلاّ أنهم رفضوا تسلمها، معبّرين عن استيائهم من هذا التصرف، ومطالبين الوزير بتطبيق القانون.

 

وأوضح وسيم المحمودي أن الأعوان يطالبون بترقية استثنائيّة، لأن الفصل 22 من القانون الأساسي لقوات الأمن الداخلي، ينصّ على أنه كل من قدّم خدمات جليلة للوطن يتم ترقيته للرتبة الموالية، معتبرا أن تطبيق هذا الفصل حق من حقوق الأعوان الذين أصيبوا في عملية ارهابية، مثلما تمّ تطبيقه سابقا مع أعوان أصيبوا في عمليات ارهابية، على حدّ تعبيره.

 

واعتبر محدثنا أن عدم تطبيق الفصل 22 مع الأعوان المصابين يحيل على أمرين، إمّا أن تكون رسالة من الوزير بأن كل من يصاب في عملية ارهابية مستقبلا لن يتمتع بترقية إستثنائيّة، وإمّا أن الأعوان المصابين في العملية الارهابية بشارع الحبيب بورقيبة بالذات لن يشملهم هذا الفصل.

 

وقال وسيم المحمودي إنهم سيلتقون بوزير الداخلية لإعلامه بالأمر وطلب توضيح منه ومطالبته بتطبيق القانون، وإذا لم يكن هناك تجاوب من ناحيته فستتم برمجة تحركات احتجاجيّة، وفق تعبيره.

 

يذكر أنه جدت بتاريخ 29 نوفمبر 2018، عملية ارهابية بشارع الحبيب بورقيبة استهدفت دورية أمنية، نفذتها فتاة، وقد اسفرت هذه العملية عن اصابة 15 عون أمن و5 مدنيين بينهم طفل، ولم تسفر عن أيّة ضحية ما عدا منفذة الهجوم.