06 ديسمبر 2018 17:31

رصد 308 حالة لأطفال في وضعية تشرد وتسول وتسكع

 قسم الأخبار-

تم خلال سنة 2017 تسجيل 225 محاولة اجتياز للحدود خلسة من قبل أطفال، منهم 4 حالات دون سن الرابعة والبقية تتراوح أعمارهم بين 13 و18 سنة، وذلك حسب مؤشرات رسمية قام بتجميعها مرصد الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول حماية حقوق الطفل.

كما تم رصد 308 حالة لأطفال في وضعية تشرد وتسول وتسكع خلال نفس الفترة، منهم 50 حالة من الاناث، وفق أهم المؤشرات حول وضع الطفولة في تونس لسنة 2017 التي أعلن عنها مرصد حماية حقوق الطفل في ندوة صحفية انعقدت اليوم الخميس بتونس.

وأفادت المديرة العامة لمرصد الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات حول حماية حقوق الطفل هاجر الشريف، أن المرصد قام بتجميع المؤشرات المتعلقة بوضعية الطفولة بتونس خلال سنة 2017 من خلال احصائيات دقيقة تخضع لمقاييس علمية دولية، وفرتها المؤسسات العمومية الرسمية والوزارات.

وقالت الشريف إن "هذه المؤشرات المفزعة تهدد الطفولة في تونس ومردها التقصير الملحوظ من قبل الأسرة المعنية بحماية أبنائها من جميع المخاطر التي تهددهم".

وبيّنت أن 63 بالمائة من الاشعارات المتعلقة بتعرض أطفال الى تهديد، تكون فيها الأسرة مصدر هذا التهديد، كما أن 95 بالمائة من الأطفال يتسولون بايعاز من أوليائهم.

وأضافت أنه تم خلال نفس السنة تسجيل 880 حالة اختفاء طفل من الأسرة، كما تفاقم عدد الجرائم المرتكبة من قبل هذه الفئة من 2540 جريمة سنة 2016 الى 3640 جريمة سنة 2017 تتعلق بالخصوص بالسرقة والاعتداء بالعنف.

كما تسمح الأسر بتشغيل أطفالها، حسب ما بينته الشريف مشيرة الى نسبة الأطفال من الفئة العمورية 5 الى 17 سنة الذين يمارسون نشاطا اقتصاديا تبلغ 9.5 بالمائة، منهم 30 بالمائة من مناطق الشمال الغربي التي لا تتجاوز فيها نسبة التمدرس 65 بالمائة.

المصدر: وات