05 ديسمبر 2018 11:41

توريد الدواجن: استياء كبير للفلاحين.. واتهامات بالجملة لوزارة التجارة

 مروى الدريدي-

اعتبر الكاتب العام لجامعة مربي الدواجن رضوان غرافي أن سياسة الدولة ومن ورائها وزارة التجارة ماضية نحو ضرب منظومة الدواجن مثما حدث تماما مع منظومة الألبان.

وقال رضوان غرافي في تصريح لحقائق أون لاين، اليوم الاربعاء 5 ديسمبر 2018، الارباك الذي تشهده منظومة الدواجن من خلال عدم تشجيع أبناء القطاع وعدم التسريع في إيجاد حلول لمختلف المشاكل التي يعاني منها سيأزّم الوضع وبعد سنة تقريبا قد لن يكون هناك وجود لهذه المنظومة.

وأفاد محدثنا أنّ الدولة تستورد الصّوص (الفلّوس) والعلف والتلاقيح بالعملة الصعبة، ومع انهيار قيمة الدينار التونسي أصبح الفلاح يشتريها بأسعار باهضة، وبالتالي من الطبيعي أن ترتفع أسعار البيض والدجاج، مشيرا إلى أن غلاء الأسعار مرتبط بانخفاض قيمة الدينار الأمر الذي لم تأخذه الدولة بعين الاعتبار، وعوض وقوفها مع الفلاح ودعمه إلتجأت إلى التوريد.

وعبّر رضوان غرافي عن الإستياء الشديد لأبناء المهنة، متّهما وزير التجارة بمحاربته للفلاح وبالضحك على الذقون عندما تتعلّل بقفّة المواطن لتقوم بتوريد الدواجن، وفق قوله.

وتابع قائلا: " إن وزارة التجارة تشجّع على التصدير ضاهريّا لكن واقعيّا هذا الأمر غير صحيح فكل مستثمر يريد أن يصدّر تعاقبة من خلال فرض زيادات وأداءات تثقل كاهله، فضلا عن ارتفاع كلفة الناقلات الجوية، في مقابل ذلك تقوم بدعم كل من يورّد، مثال على ذلك قامت وزارة التجارة بدعم توريد اللحوم الحمراء بـ 4 دنانير للكلغ الواحد".

وتساءل: "هل يعقل أن تشجع الدولة على التوريد بالعملة الصعبة في مقابل معاقبة المصدرين؟، مضيفا لا يمكن باسم قفة المواطن أن تبرّر توريدها للدواجن، محذرا من مغبّة اندثار الفلاحة في تونس وأن تفتح السوق أمام توريد جميع المنتوجات الفلاحية.

واعتبر أن وزارة التجارة صندوق أسود ولا يمكن معرفة كيف تفكر أو ماذا تريد بالضبط وهل هي مع الاقتصاد الحر أو الاقتصاد الذي تتحكم فيه؟.