06 نوفمبر 2018 17:57

مخرج "مسافرو الحرب": السفر أحد مفاتيح السرد في الفيلم.. والسينما مرآة للحرب في سوريا

حاورته: يسرى الشيخاوي

يعرض غدا الأربعاء على الساعة التاسعة ليلا فيلم " مسافرو الحرب" للمخرج السوري جود سعيد، وهو من بطولة أيمن زيدان ولينا حوارنة وحسين عباس ولمى الحكيم.

ويحكي الفيلم عن السفر باعتباره بحثا عن أحلام مشتهاة زمن الحرب، وقد التقت حقائق أون لاين بالمخرج جود سعيد الذي تحدث عن الفيلم وفكرة انطلاقه وعن السينما السورية وتأثرها بحالة الحرب التي تعيشها سوريا منذ سنة 2011.

وفيما يلي نص الحوار: 

هل تأثرت صناعة الأفلام والدراما بالحرب في سوريا؟

 

بالنسبة للدراما الوضع كارثي بسبب الحرب فالمسلسلات لا تباع والمنتج العربي انسحب وبقي الانتاج في أدنى مراحله  وهذا أثر على النوعي إذ بدأنا نشاهد إنتاجا دراميا سوريا سيئا جدا، ونحن نتمنى عودة الانتاج الدرامي الى الحالة الصحية.

أما بالنسبة للسينما السورية فوضع الإنتاج لم يتغير لان السينما السورية كانت دائما مدعومة من الدولة وهي اليوم كذلك ماجعل الإنتاج يبقى على حاله.

 

إلى أي مدى يعكس فيلم "مسافرو الحرب" الوضع في سوريا؟

 

حقيقة الوضع السوري لم يعد بإمكاننا ان نسميه وضع لاننه نحن نقارب عشر سنوات من الحرب في سوريا وبالتالي نحن أمام حياة جيل كامل  وانعكاس الراهن على الفن في سوريا هو قائم وحقيقي ومن الطبيعي أن نستعير بعض الأحداث واللحظات المعاشة خلال هذه الحرب لنعيد صياغتها في الأفلام والسينما هي مرآة في مكان ما للحظة من الحرب السورية ولكن معاد صياغتها لتكون بشكل ما حياة أخرى كاملة متكاملة.


عنوان الفيلم الذي سيعرض لأول مرة في أيام قرطاج السينمائية " مسافرو الحرب"، العنوان يضم مفردتين هما الحرب بما تحمله من دمار وخراب والسفر بما يحمله من هروب وربما أمل، لماذا هذا الاختيار؟

 

قد يحمل السفر أيضا معنى الاضطهاد والإجبار فنحن لا نسافر دائما بخيارنا قد نرحل والكلمة في الفيلم تحمل المعنيين لان هناك مسافرون اختاروا الارتحال من مكان إلى مكان ولكن أجبرتهم الحرب على تغيير مسارهم وهذا أحد مفاتيح السرد في الفيلم والسؤال، وربط الحرب بالسفر هي أحد الخطوط السردية للفيلم فنحن أمام سؤال هل السفر خيار أم أمر مفروض.

 

الأعمال السينمائية كباقي الأعمال الفنية وليدة أفكار، فكيف انبثقت فكرة " مسافرو الحرب"؟

 

في الحقيقة كنت أنا والأستاذ أيمن زيدان في تصوير فيلم "درب السماء" الذي لم يعرض بعد وكنا نتحدث عن امكانية صناعة فيلم عن شخصية تخبر الآخرين بحلمها وأملها وبسفرها.  وكنت قرأت قصّة قصيرة للأستاذ أيمن استلهمنا منها الشخصية وبدأنا نبني عوالم لهذه الشخصية ومن هنا انطلقت فكرة "مسافرو الحرب". 

والفكرة إلى أي مدى يمكننا السفر مع أحد الأشخاص الهاربين من الحرب بخيارهم، هو لم يهرب من القذائف هو هارب من أخلاق الحرب  ومن كل شيء بشع فيها .

 

تحدثت عن الحلم ، لو تحدثنا عن نسبة الحلم  في الواقع وفي الفيلم؟

 

  أنا أعشق السينما التي  تأخذني إلى عوالم مشتهاة فانني اعتبر أن نسبة الحلم في الفيلم  وفي الواقع مائة بالمائة لأنهما لحظتين متداخلتين ومتشابكتين تكونان العوالم التي بنيناها نحن كصناع الفيلم وهي حياة متكاملة قوامها الحلم.

 

في سوريا، فشلت السياسة والوساطات الدولية في مواجهة الحرب هل تنجح السينما؟

 

نحن نواجه الحرب التي تشن علينا بالفن لان الفن باق والفن هو احد الفنون قدرة على البقاء.