24 اكتوبر 2021 18:10

فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسليم دولة في حفلة الحياة

يسرى الشيخاوي-

"لا أظنني متماسكا عاطفيا لاتحدث عن شأن أكثر عاطفية، فضلت الوقوف لاعتبار جسدي وثانيا لانني سأقرأ نصا فوجئت أنني أهديته لكمال الزغباني في معلقة قلبي الصادر في 2013 وكتبته امام المسرح حيث بتنا ذات ليلة سويا بعد كر وفر مع اخوتنا التونسيين أصحاب الجدران"، بهذه الكلمات استهل الفيلسوف سليم دولة مداخلته في تظاهرة يوم زغبانيا.. حفلة الحياة". 

وهذه التظاهرة التي نظمها بيت الرواية في التاسع من اكتوبر الجاري، راوحت بين الأدب والشعر والفلسفة والمسرح وحاضرتها عائلة الزغبتني وأصدقاؤه ورفاق المقاومة والأدب والشعر؟

"كمال الزغباني المتوغل"، هو عنوان مداخلة سيلم دولة الذي قال في بدايتها "لن اكون واضحا وصريحا في كل ما اقول ولكن الأكيد أنني سأكون صادقا ولن أكذب"، قبل أن يشرح العنوان. 

وفي تفسيره للعنوان، أشار إلى أن "المتوغل في العربية  إنّما هو الذي يذهب الى القصي الاقصى، الذي يتوغل في البلاد، الذي يتوغل في الجغرافيا وحتى الاحلام ذاتها، ومنها الإيغال في الخير كما الايغال في الشر وخاصة الوعي بالشر."

في سياق متصل، قال "ثمة حيوات للكاتب سأتحدث عن بعض ما عشته شخصيا مع كمال الزغباني، أكلنا ماء وملحا بعد ان اللنا الحبر سوية".

وفيما يلي المداخلة مصوّرة: