08 سبتمبر 2021 21:08

Tiger 131: الدبابة "النمر" الألمانية التي افتكها تشرشل في تونس

 حقائق أون لاين-

تروي أفلام ثائقية ومقالات تاريخية المهمة البطولية لمهندس بريطاني للقبض على الدبابة Tiger 131 الألمانية بين  العروسة( ولاية سليانة) و مجاز الباب ( ولاية باجة) بتكليف مباشر من تشرشل.

وتفيد هذه المصادر، وفق منشور للصحفي التونسي نبيل الشاهد، إلى أن خطة الإطاحة بالدبابة الألمانية أحيطت بسرية مطلقة و كشفت لأول مرة بعد وفاة منفذها الرائد دوغلاس ليدردال سنة 1999 عندما علم ابنه ديفيد بالقصة.

وفي مذكراته يروي دوغلاس الحوار الذي جرى بينه و بين تشرشل في قاعة العمليات عندما كلفه  بالقبض على دبابة "النمر" الألمانية المدمّرة بوزن 60 طنا، و التي دخلت الخدمة سنة 1942 و تسببت في خسائر فادحة في صفوف القوات البريطانية وصلت إلى 100 دبابة في يوم واحد و موت عشرات الجنود حرقا، الأمر الذي أثار لدى الجنود البريطانيين  نوعا من الفوبيا تجاه هذا الصنف من الدبابات.

وفي 22 جانفي 1943 ودّع المهندس دوغلاس زوجته و غادر نحو تونس بعد ثلاثة أيام من زواجه، مرفوقا بثلاثة مساعدين هم طاقم دبابة.

وصل دوغلاس ومرافقيه إلى تونس في الأسبوع الأول من شهر فيفري 1943 للقتال قرب العروسة ( ولاية سليانة).لكن الوقت كان يمر بسرعة و دمّرت إحدى الدبابات و نجح الألمان في سحب أخرى، بينما فجّر الطاقم الألماني دبابة ثالثة لتفادي وقوعها سالمة بيد البريطانيين.

في 21 أفريل 1943، و مع استسلام 250 ألف جندي من قوات المحور في النفيضة و الحمامات، بدت الفرصة مواتية لدوغلاس للوصول إلى هدفه مع الهجوم المباغت للألمان في المنطقة، و كان له ذلك على بعد ما يقارب الكيلومتر عندما شاهد هيكل الدبابة رقم 131 يطل جندي ألماني من فتحتها، أطلق عليه النار  و صعد على ظهر الدبابة. واجه المهندس الموت خاصة أنها أول مرة يستعمل فيه السلاح .

في 31 ماي، أُبلغ دوغلاس بأن تشرشل قادم غدا من بريطانيا و يريد رؤية الدبابة و ربما قيادتها وقدم تشرشل التهنئة لدوغلاس على نجاحه في مهمته الخطيرة و أمره بألّا يكشف عنها حتى يأذن له بذلك.

جاء الملك جورج السادس بعدها بأسبوعين إلى تونس لمشاهدة الدبابة في أطول رحلة جوية ملكية.

وكُلّف دوغلاس بتأمين شحن الدبابة نحو بريطانيا لكن الألمان علموا أن ضابطا بريطانيا حصل على دبابةTiger و قرروا منعه من القيام بذلك.

وشحن دوغلاس الدبابة في ميناء بنزرت بعد مطاردة من الألمان من قارب قبل أن ينسحبوا  بسرعة عندما وجه نحوهم فوهة المدفع، ثم توجه نحو الجزائر.

وفي 20 سبتمبر 1943 بدأت رحلة نقلها نحو بريطانيا متسلحا بستين طوق نجاة، أي طوق لكل طن من وزن هذه الدبابة الضخمة في حال تعرضت لهجوم في عرض البحر...فقد كان تشرشل يريدها بأي ثمن! 

وتعرضت الباخرة لمطاردة من قوارب و طائرات ألمانية لكنها وصلت إلى غلاسغو في أكتوبر 1943، ثم نقلت إلى لندن ليكون تشرشل في استقبالها، ليهنئ الرائد و يمنحه فورا رتبة عقيد.

في نوفمبر شاركت الدبابة في عرض عسكري، فيما استعمل المهندس دوغلاس تقنيتها لتطوير الدبابات التي ستشارك في إنزال النورماندي يوم 6 جوان 1944 الذي غيّر مسار الحرب العالمية الثانية . و تعرض اليوم الدبابة 131 في معرض الدبابات بلندن.

والدبابة Tiger 131 هي الدبابة الألمانية الوحيدة التي تم السيطرة عليها في حالة جيدة خلال الحرب العالمية و نقلها خارج ساحة المعركة و انجزت حولها وثائقيات و دراسات بسبب قوتها الضاربة.

المصدر: الصفحة الرسمية للصحفي التونسي نبيل الشاهد بموقع "الفايسبوك"