24 جوان 2021 22:24

بماذا يطالب أصحاب الفرق الموسيقية في المنستير؟

قسم الاخبار-

نفذ اليوم الفنانون الموسيقيون وأصحاب الفرق الموسيقية بولاية المنستير وقف احتجاجية سلمية أمام مقر ولاية المنستير للمطالبة بالسماح لهم بمواصلة العمل وبتطبيق برتوكول صحي خاص بقطاعهم مع تعهدهم باحترامه وفق ما أفاد "وات" الفنّان وصاحب فرقة بالجهة وليد سالم.

وأضاف وليد سالم أنّ قطاع الفنّانين هو أكثر قطاع تضرر في تونس من انعكاسات جائحة كورونا. وانتقد قرار اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بالمنستير المتعلق بمنع إقامة الحفلات العامة والخاصة وحفلات الأعراس والذي أعلنت عنه أمس، وقال "إنه قرار مفاجئ" مؤكدا أنّهم ليسوا ضدّ التوقي من انتشار فيروس كورونا بل يطالبون بتطبيق البروتكول الصحي بقاعات الأفراح وأن يتعهد كلّ من صاحب قاعة الأفراح وعائلة العروسين بإدخال عدد محددة من المدعوين مع وضع الكمامة واستعمال المعقم واحترام التباعد الجسدي وقال "يمكن إيجاد الحلّ ولا يجب أن تغلقوا علينا باب الرزق خلال هذه الصائفة فنحن لم نطلب مساعدات".
 
واستغرب اتخاذ مثل هذه القرارات في المنستير في حين أن زملاءهم في ولايات سوسة والمهدية وصفاقس يواصلون العمل وفق قوله، مطالبا السلطة الجهوية بأن تنظر لوأوضاعهم بعين الاعتبار خاصة وأنّ لهم التزامات وقروض و"تسبقات" لا يمكن إرجاعها إذ هم يعولون على العمل لتسديد ديونهم.
 
وأضاف أنّهم تقريبا لم يعملوا منذ سنة ونصف مضيفا "دائما هناك قرار تعسفي على الفنّان ولم نر قرارا لفائدة الفنان" معتبرا أنّه "لا أحد يشعر بمأساتهم".
 
وأضافت صاحبة فرقة موسيقية نسائية بالمنستير أنّها اشترت ملابس أعراس بقيمة 40 ألف دينار وأمضت صكوكا في ذلك التزاما منها بدفعها في جويلية وأوت المقبلين ولها قرض بسبعة آلاف دينار ومازالت بصدد تسديد ديونها للسنة الفارطة علاوة على أنّها تدفع أجور العاملين معها. وأكدت أنّها لم تعدّ تريد الخروج إلى الشارع أو الرد على الهاتف لأنّ العديد يطالبونها بتسديد ديونها.
 
ويعول الفنانون وأصحاب المهن الموسيقية والفنية على تفهم أصحاب القرار والسماح لهم بالعمل مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.
 
وات