17 جوان 2021 09:31

الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية

رشاد الصالحي-
"الجولة الأخيرة" مونودراما اجتماعية كوميدية، يعتمد فيها منير العلوي السخرية من الوضعيات المعاصرة محليا وعربيا وإقليميا ويجسد فيها أكثر من 20 شخصية كما اعتمد المخرج حاتم الحشيشة على الإبهار بالصورة وقدم فيها منير العلوي ممثلا ومطربا وملاكما.
 
"الجولة الأخيرة" هي أول تجربة للفنان منير العلوي منفردا على الخشبة بعد مسيرة طويلة وثرية تقارن الثلاث عقود من الزمن لا علاقة لها بالـ"وان مان شو" ولا بالـ"ستاند آب"، صحبة مجموعة مهمة من التقنيين تحت إدارة حاتم الحشيشة.
 
العمل المسرحي الجديد "الجولة الأخيرة" نص عبد الحفيظ حساينية وإخراج حاتم الحشيشة. المسرحية جاهزة للعرض في المهرجانات الصيفية والتظاهرات الثقافية بعد العودة للعروض التي توقفت بسبب وباء كورونا.
 
ومنير العلوي كانت بدايته من الهواية والمسرح المدرسي كأغلب المسرحيين حتى التحق سنة 1993 صحبة صديقه سفيان الداهش بالمدرسة التطبيقية لمهن الفنون الدرامية بإدارة المرحوم المنصف السوسي أين تلقى تكوينا مسرحيا لمدة 3 سنوات، أولى أعماله المسرحية في الاحتراف "ميت حي ينقز" و"نسمة راشمون" من تأليف وإخراج المنصف السويسي.
 
أما تجربته في مركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس فكانت منذ التأسيس سنة 1997 مع المخرج صابر الحامي وشارك في عدد كبير من الأعمال منها "الشعراء لصابر الحامي سنة 2000، "نفوس وحكايات" للهاشمي العاتي سنة 2001، و"مطعم باب الجنة" لمنيرة الزكراوي سنة 1999 و"حسونة الليلي" لصابر الحامي سنة 2003، "الفنار" لمقداد المعزون سنة 2004 وغيرها من الأعمال الأخرى... 
 
وعن تجاربه الأخرى خارج أسوار مركز الفنون الدرامية والركحية شارك في مسرحية "غروب" لعبد العزيز المحرزي سنة 2010 وأيضا في مسرحية "طبيب رغم أنفه" لبشير لقهواجي سنة 2009 ومسرحية "كرش الغابة" لعبد الحميد حليّل سنة 2006 ومسرحية "كذبة بيضاء" لحسان السلامي سنة 2007 كما كانت له تجربة في مسرحية خمسون مع الفاضل الجعايبي سنة 2006 كتقني إضاءة.
 
وفي الدراما شارك في عديد المسلسلات التونسية منها "بين الثنايا" و"الزوجة الخامسة" و"عاشق السراب" مع المخرج الحبيب المسلماني و"مكتوب 2" لسامي الفهري وقدم دور الهذيلي الباي في سلسلة "نسيبتي العزيزة" الذي قربه من جمهور البيت.