18 ماي 2021 14:55

الافتتاح الرسمي للتمرين البحري متعدد الأطراف "فونيكس اكسبريس 21": المشاركون والأهداف

 أمل الصامت -

أعلنت وزارة الدفاع الوطني اليوم الثلاثاء 18 ماي 2021، عن الافتتاح الرسمي للتمرين البحري متعدد الأطراف "فونيكس اكسبريس 21" الذي تستضيفه تونس من 16 إلى 28 ماي 2021، بالقاعدة البحرية ببنزرت وحلق الوادي وعرض السواحل الشمالية للبلاد.

وتحتضن تونس هذا التمرين للمرة الأولى، بهدف تدريب البحريات المشاركة على قيادة وتنفيذ عملية بحرية مشتركة لمقاومة الأنشطة غير المشروعة بالبحر، وفق ما أفاد به المشرف على التمرين من الجانب التونسي العميد بالبحرية جمال بن عمران، الذي عبر عن فخره بالقدرة على تنظيم مثل هذا الحدث في ظروف صحية استثنائية بفعل جائحة كورونا.

وقال بن عمران في تصريح لوسائل الاعلام التي واكبت الافتتاح اليوم: "نحن فخورون أننا استطعنا تنظيم هذا التمرين في الظروف التي حتمتها الجائحة في تونس والعالم عموما، إذ قمنا بدعوة أكثر من 600 شخص من بين طواقم الباخرات والفرقاطات المشاركة من 12 دولة وإلى جانبهم أفراد الوفد التونسي الذي يرافقهم التمرين ويشاركهم أشغاله".

وعن اهمية هذا التمرين بالنسبة لتونس، اعتبر العميد جمال بن عمران أنه سيكون فرصة لبلادنا على جميع المستويات الاستراتيجية والتكتيكية والعملياتية إلى جانب توثيق أواصر الصداقة مع الدول المشاركة، وفق تعبيره.

وتابع قائلا: "نحن نؤمن كجيش بحر وكوزارة دفاع بصفة عامة أن تأمين الفضاءات البحرية الراجعة بالسيادة والولاية للجمهورية التونسية لا يمكن أن يكون عملا فرديا، لأنه ما من دولة تستطيع التصدي للعمليات الاجرامية في البحر دون التشارك في المعلومة والخبرات".

وأضاف أن "موقع تونس الاستراتيجي تونس يجعلها محطة هامة باعتبارها نقطة الربط بين الحوضين الشرقي والغربي للبحر الأبيبض المتوسط، وهو ما يعطيها أهمية كبرى لاحتضان مثل هذه الأنشطة وتكون نقطة ترابط مع الدول الصديقة والشقيقة".

من جهته، أكد المشرف على التمرين من الجانب الأمريكي العقيد هاري كايت أن هذا النشاط المشترك سيكون فرصة لتحسين قدرات المشاركين في مجال مجابهة الاجرام والاعمال غير النظامية في البحر على غرار الاتجار بالبشر والمخدرات والتهريب والصيد العشوائي، وفق تقديره.

ويشارك في التمرين البحري متعدد الأطراف "فونيكس اكسبريس 21"ـ الذي يتنزل في إطار الشراكة مع القيادة الأمريكية لإفريقيا، كل من الجزائر ومصر وليبيا والمغرب وموريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وإسبانيا واليونان ومالطا وتونس.

ويتضمن التمرين تدريبات متقدمة لفرق الطلائع البحرية والقوات الخاصة.