17 ماي 2021 13:39

المشيشي: القضية الفلسطينية قضية كل التونسيين

 حقائق أون لاين -

 

استنكر رئيس الحكومة هشام المشيشي في تصريح إعلامي اليوم الاثنين 17 ماي 2021، الهجمات الأخيرة الشرسة والمتكرّرة بحق الشعب الفلسطيني والتي راح ضحيتها عدد كبير من الضحايا من الأطفال والمواطنين الفلسطيينين العزل، مبرزا أن الموقف التونسي من القضية الفلسطينية ثابت وهي قضية كل التونسيين. 

وقال المشيشي إثر تحية العلمين التونسي والفلسطيني، باعدادية محمد صالح الجابري ببرج السدرية - حمام الشط: "إن اختيار مدينة حمام الشط دليل على المكانة التاريخية التي تحظى بها الجهة في مساندتها للقضية، حيث امتزجت دماء التونسيين والفلسطينيين وأن القضية راسخة في قلوب التونسيين وهي قضيّتهم بالأساس.

وتابع بالقول "إن تونس لا تساند فقط القضية الفلسطينية بل تتبنّاها وتدافع على القضية العادلة التي تمسّ كل أحرار العالم عبر مختلف الأجيال". 

ولاحظ هشام مشيشي أن التلاميذ والناشئة بطبيعتهم متبنون للقضية، باعتبار أن الانسان يميل تلقائيا للعدل والحق. 

وأثنى رئيس الحكومة على المجهود الديبلوماسي لتونس والاتصالات اليومية على أعلى مستوى في هذه الفترة لحث كل أحرار العالم على ادانة العدوان الغاشم بحق الفلسطينيين والدفاع عن الحق المشروع للفلسطينيين واساسه دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف. 

يُذكر ان رئيس الحكومة هشام مشيشي أدى صباح اليوم الاثنين 17 ماي 2021، زيارة لاعدادية محمد صالح الجابري ببرج السدرية - حمام الشط من ولاية بن عروس، بحضور وزير التربية فتحي السلاوتي ووالي بن عروس علي سعيد والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الاتحاد  التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول، ورئيس اتحاد الفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار، وعميد المحامين ابراهيم بودربالة، وسفير فلسطين بتونس هائل الفاهوم، أين تم رفع العلمين التونسي والفلسطيني وعُزف نشيدي البلدين نصرة للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني المعزول. 

وتأتي هذه الحركة الرمزية اثر الأحداث الآخيرة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية المحتلة وبعد استئناف الدروس بالمؤسسات التربوية التونسية بعد توقفها لفترة قاربت الشهر جرّاء الوضع الوبائي.