20 افريل 2021 23:25

فصل المفكر المغربي سعيد ناشيد من وظيفته بقرار من رئيس حكومة بلاده

قسم الاخبار-
يعيش كتاب ومثقفون في المغرب على وقع الصدمة والاستغراب، بعد الأخبار التي تم تداولها عن فصل الكاتب والمفكر، سعيد ناشيد، من عمله في التدريس، بقرار من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، وسط جدل حول بواعث العزل.
 
وكان الكاتب والباحث المغربي سعيد ناشيد، المهتم بقضايا التجديد الديني والباحث في الإسلام السياسي، قد نشر، يوم الاثنين، تدوينة على حسابه بموقع فييسبوك، يقول فيها إنه أصبح بلا عمل أو مصدر رزق، ويشرح فيها حيثيات تعرضه للفصل من دون أن يتلقى أي إنذار أو تنبيه، وعزا ما تعرض له إلى مواصلته الكتابة والنشر، فيما لا يمكنه أن يؤدي وظيفته بسبب ظروف صحية.
 
في غضون ذلك، أشار قرار العزل إلى ما اعتبر تقصيرا من ناشيد في أداء الواجب المهني، والغياب غير المبرر عن العمل، إلى جانب استغلال الإجازات المرضية لغير العلاج ومغادرتكم البلاد بدون ترخيص من الإدارة.
 
ويقول الكاتب سعيد ناشيد  في تصريح لـ "سكاي نيوز عربية"، "ختم مساري المهني للأسف بطريقة احترافية، وتم فيه اختراق كل دواليب الإدارة، حتى تم طردي من الوظيفة العمومية، وبقيت من دون مصدر رزق بتوقيع من رئيس الحكومة".
 
ويضيف صاحب كتاب "التداوي بالفلسفة" بأنه تعرض للكثير من المضايقات لما يزيد على ثماني سنوات، وأن ما يكتبه يزعج بكل تأكيد حزب العدالة والتنمية، الذي يعد رئيس الحكومة أمينا عاما له.
ويوضح " كل القرائن لصالحي، ولم يسبق أن تلقيت أي إنذار أو توبيخ، أديت عملي بكل أمانة، ولما عجزت عن ذلك لظروفي الصحية قدمت ما يثبت ذلك بإجازات مرضية طبية مصادق عليها من اللجنة الطبية المختصة في الموضوع".
 
وأضاف ناشيد أنه تم استدعاؤه، السنة الماضية، من طرف المدير الإقليمي لمدينة سطات (غرب البلاد)، بحضور أحد المسؤولين في حزب العدالة والتنمية خارج إطار القانون.
 
وأورد أن المسؤول له له بالحرف: "إذا كنت مريضا فيجب ألا تكتب، يجب أن تشرب الدواء وتخلد للنوم، وهو ما لم أقبله وراسلت وزير التعليم للتحقيق في هذا الأمر، ولكن الأمور بقيت على حالها، ولم أرغب في إثارة الموضوع ساعتها، وواصلت عملي الفكري، لأنه تبين لي أن رهانهم كان هو أن أتوقف عن مشروعي الفكري".
وانتشر هاشتاغ تضامني مع الكاتب سعيد ناشيد، فيما تناسلت التدوينات من الكتاب والأصدقاء الذين كانوا على علم بالمحنة التي كان يمر منها الكاتب، وجعلته يفكر في مغادرة الوطن، أملا في مواصلة مشروعه الفكري.
 
وتضامن النشطاء مع الكاتب الذي أغنى المكتبة المغربية بإصدارات عميقة تنتصر أولا وأخيرا للعقل والإنسان، معتبرين أن ما يقع لهذا الرجل هو "جزء من مسلسل عنوانه الهجوم على التفكير العقلاني الحر بالمغرب".
 
ويعد الكاتب سعيد ناشيد، أحد أبرز الباحثين والمفكرين المغاربة اشتغالا على التراث والموروث الديني والفقهي، وله إسهامات بحثية وعلمية دالة في هذا الصدد، كما يرأس "مركز ناشيد من أجل مجتمع متنور"، وهو عضو "رابطة العقلانيين العرب"، ومن إصداراته: "قلق في العقيدة" 2011، و"الحداثة والقرآن" 2017، و"دليل التدين العاقل" 2017، و"رسائل في التنوير العمومي" 2018، و "التداوي بالفلسفة" 2018، و"الطمأنينة الفلسفية" 2019، و"الوجود والعزاء: الفلسفة في مواجهة خيبات الأمل" 2020.