14 جانفي 2021 12:26

بعد الدعوة إلى حل لجنة التشجيع على الإنتاج السينمائي: السينمائيون التونسيون المستقلون يستنكرون الوصاية على أصواتهم

حقائق أون لاين-
أعرب "السينمائيون التونسيون المستقلون" عن استغرابهم من التصريحات التي صدرت عن تنسيقية المخرجين الذين كانوا قد عقدوا ندوة صحفية أكدوا فيها أن السينما التونسية في خطر ودعوا إلى ضرورة حل لجنة التشجيع على النتاج السينمائي لسنة 2020.
وأضافوا في بيان توجهوا به إلى الرأي العام وإلى وسائل الإعلام أن التصريحات المشككة في أعمال اللجنة لا تلزم سواهم وأنهم ليسوا متحدّثين رسميين باسك قطاع السينما الكبير والمتنوع.
وأشاروا إلى أن اللجنة عُينت في شهر جويلية 2020 ولم يتم الطعن فيها إلا منذ ثلاثة أسابيع فقط، الامر الذي يدفعهم إلى رفض هذه الاحتجاجات، وفق ما ورد في البيان.
 
وجدّدوا احترامهم لأعضاء اللجنة الحالية التي تواصل أشغالها رغم الصعوبات والانسحابات، آملين أن تجري مداولات هذه اللجنة في أحسن الظروف بعيدا عن الضغوطات خاصة بعد سنة كانت صعبة على محترفي السينما.
وكان عدد من المخرجين من ضمنهم سلمى بكار وبراهيم اللطيف ومحمد الزرن قد أعربوا رفضهم الحلول الترقيعية غير المجدية وإصرار الإدارة على الإبقاء على أربعة أعضاء من اللجنة القديمة وتعويض العضوين المستقيلين، مؤكدين عزمهم على مواصلة المساعي مع كل الأطراف المعنية لتشكيل لجنة جديدة على أساس مبادئ و مقاييس الشفافية والكفاءة وعدم تضارب المصالح.