23 ماي 2020 00:45

إخضاع تلامذة الباكالوريا والإطار التربوي إلى التقصي الصحي

 حقائق أون لاين-

 أفادت وزارتا الصحة والتربية في بلاغ مشترك بأن كافة التلاميذ والإطار التربوي المعني بالعودة إلى الدراسة، والقاطنين بولايات غير الولايات التي يدرسون أو يعملون بها، والتي تعتبر ولايات ذات خطورة كبرى أو متوسطة لانتقال فيروس كورونا الجديد (تونس، منوبة، بن عروس، أريانة، سوسة، قفصة، قبلي، تطاوين، مدنين) سيخضعون إلى تقصّ صحي واتخاذ الإجراءات الضرورية عند الاقتضاء، ضمانا لسلامتهم ولسلامة المتعاملين معهم.

وسيخضع الإطار التربوي إلى التقصي الصحي يوم 26 ماي الحالي، أما التلاميذ فيخضعون إلى هذا التقصي يوم 27 ماي.

ووورد في البلاغ أنه يتعيّن على المعنيين بهذا الإجراء المبادرة بالتوجه إلى المراكز الجهوية للتكوين وتطوير الكفاءات بالمندوبيات الجهوية للتربية بالولايات التي يتواجدون بها حاليا لإجراء التقصي الصحي وفق الرزنامة المحدّدة.

وبالنسبة إلى ولاية تونس، فإن عملية التقصي ستجرى في المركز الجهوي للتكوين وتطوير الكفاءات بباب الخضراء.

ويتنزّل هذا الإجراء الصحي في إطار الحرص على ضمان السلامة والوقاية الضرورية لكل المتدخلين، بمناسبة عودة تلامذة الباكالوريا إلى الدراسة بداية من 28 ماي الحالي.