08 ديسمبر 2019 13:09

اجتماع لرؤساء الكتل بالبرلمان باستثناء رئيس كتلة النهضة

قسم الأخبار-
تتواصل محاولات رأب الصدع بمقر مجلس النواب من أجل ايجاد حل يضمن استئناف العمل بالبرلمان اثر دعوة وجهها رؤوساء الكتل البرلمانية الى رئيسة كتلة الحزب الحر الدستوري عبير موسي لاجتماع يعقد حاليا للتفاهم مع كتلتها بشأن تداعيات الاعتصام الذي تواصل تنفيذه منذ أيام بقصر باردو، وفق ما أعلنه رئيس الكتلة الديمقراطية غازي الشواشي.
 
وقال الشواشي في تصريح لـ(وات) اليوم الأحد، تحاول الكتل النيابية مجتمعة باسثناء كتلة حركة النهضة بذل مساع من أجل التوسط لحل يمكن من انهاء الخلاف الحاد الذي نشب بين كل من كتلتي الدستوري الحر المطالبة باعتذار رسمي من كتلة حركة النهضة على خلفية ما تعتبره "تعرضا للاساءة والتهجم في حقها بعدما اتهمت النائب جميلة الكسيكسي زملاءها في الحزب الحر بأنهم خارجون على القانون".
 
واشترطت رئيسة كتلة الحزب الحر الدستوري اسثناء كتلة النهضة من الحضور في الاجتماع المقام بالتوازي مع مواصلة مجلس النواب أشغال جلسته العامة المخصصة لمناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2020، توازيا مع استمرار اعتصام كتلة الحر الدستوري التي اعتلى نوابها المنصة الخاصة برئاسة المجلس.
 
ويمكن حسب رئيس الكتلة الديمقراطية، التوصل الى اتفاق يفضي الى فض الاعتصام الذي مثل سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ العمل البرلماني في تونس، مشيرا، الى أن المعارضة بالبرلمان تجسد دورها في مناهضة ومعارضة مشاريع القوانين وليس تعطيل أعمال مؤسسة مجلس النواب كليا.
 
كما أكد، ضرورة أن تكون صيغة الحل بين الأطراف النيابية المختلفة على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، مشددا، على أهمية أن يواصل المجلس أعماله الرقابية والمتعلقة كذلك بسن مشاريع القوانين وخاصة منها مشروع قانون المالية للعام المقبل.