01 ديسمبر 2019 18:05

خلافات حادة بين قيادات النهضة في اجتماع مجلس شوراها.. واحترازات على أسماء مقترحة لمناصب وزارية

 بسام حمدي-

نشبت خلافات بين قيادات حركة النهضة في اجتماع مجلس شوراها الذي انعقد اليوم للنظر في مسائل عديدة تخص توجهات الحركة في الحكم واستراتيجياتها السياسية المتعلقة بالتعامل مع الأحزاب، وفق ما أكدته مصادر من الحركة لحقائق أون لاين.

وتعلقت الخلافات، التي وصفتها مصادرنا بالحادة، بالتحالفات والتوافقات السياسية للحركة مع الأحزاب المعنية بالحركة ووجهت انتقادات لاذعة لرئيس الحركة راشد الغنوشي ولقيادات المكتب التنفيذي.

وانتقد أعضاء مجلس شورى النهضة استراتيتجية التوافق المؤقت مع حزب قلب تونس في مجلس نواب الشعب يوم انتخاب رئيس المجلس، وطالبوا بمحاسبة داخلية لكل من أسهم في التوافق مع هذا الحزب داخل البرلمان.

ويطالب عدد هام من أعضاء مجلس شورى النهضة عدم التحالف مع حزب قلب تونس الذي يترأسه نبيل القروي الملاحق في قضايا ذات صبغة مالية.

وطبقا لذات المصدر، يؤكد أعضاء شورى على ضرورة التوافق مع حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب وائتلاف الكرامة وتشكيل حكومة "ذات نفس ثوري".

وتم خلال اجتماع مجلس شورى التباحث في مسائل عديدة تخص استقالة زياد العذاري من الحركة والوقوف على أسبابها.

ومن المرتقب أن يطرح مجلس شورى حركة النهضة إثر اجتماعه، قائمة من الشخصيات على رئيس الحكومة المكلف بتشكيل الحكومة الحبيب الجملي لتعيينها في مناصب وزارية.

ومثلت هذه المسألة بدورها نقطة خلاف أثارت جدلا في اجتماع شورى النهضة واحترز بعض أعضاء مجلس الشوى على أسماء أُقترحت لتقلد مهام في الحكومة الجديدة.