21 سبتمبر 2019 20:20

لأول مرة بمستشفى الصادق مقدم بجربة: إجراء عمليتين لجراحة الفتق وتكميم المعدة بالمنظار

قسم الاخبار-

 

شهد المستشفى الجهوي الصادق مقدم بجربة، اليوم السبت، ولأول مرة، إجراء عمليتين جراحيتين، الأولى تتعلق بجراحة الفتق بالمنظار، والثانية بتكميم المعدة أو تخسيس المعدة، وذلك في إطار فعاليات "الأيام الجراحية الأولى بجربة"، التي تنتظم بالتعاون بين ودادية الصحة بجربةن والجمعيتين التونسيتين لجراحة السمنة والبدانة ولجراحة الفتق.

 

وجاءت هاتان العمليتان ضمن النشاط التكويني والتطبيقي لفعاليات التظاهرة، التي شملت في امسية لها يوم أمس الجمعة جانبا علميا ونظريا، من خلال محاضرات تناولت آخر المستجدات العلمية في مجالي جراحة السمنة وجراحة الفتق، اللذين يشهدان تطورا يستوجب مواكبة مستمرة من قبل الأطباء، وفق رئيس الجمعية التونسية لجراحة الفتق، الدكتور فاروق السبعي.
 
كما تتطلب جراحة السمنة والبدانة مواكبة لأحدث تطوراتها للوقوف على مزاياها وعلى مضاعفاتها التي يجب أخذها بالاعتبار والتنبه لها، بحسب الدكتور مراد عدالة، رئيس الجمعية التونسية لجراحة السمنة والبدانة، الذي أوضح أن "السمنة تعتبر آفة هذا القرن، بسبب تغير السلوك الغذائي الذي أصبح سلوكا جماعيا واجتماعيا يحث على الأكل السريع وغير المنتظم، إلى جانب التشنج العصبي والضغط النفسي:
 
ووفق إحصائيات قدمها الدكتور عدالة، فإن ثلثي النساء في تونس في حالة سمنة، و22 بالمائة من النساء في حالة سمنة متقدمة، و15 بالمائة من الرجال في حالة سمنة، مشيرا إلى أن السمنة تعرف بالوزن مقارنة بالطول (25 كلغ في المتر المربع)، وأكثر من ذلك تصبح زيادة في الوزن، وكلما زادت أصبحت أخطر لتأثيرها على وظائف القلب والشرايين والتنفس والكبد وتسببها في مشاكل الكلى والجلطة وغيرها.
 
 
ودعا الدكتور إلى التوقي من مشكلة السمنة، من خلال ممارسة الرياضة، واعتماد سلوك حياة سليم، ومعالجة أسباب التوتر النفسي، مؤكدا أن الجراحة تخرج من الحالة المرضية، لكنها تفترض التزام نظام غذائي معين.
 
 
وات
ومكنت العمليتان الجراحيتان، اللتين تم عرضها في قاعة الاجتماعات بمستشفى الصادق مقدم بجربة، فريقا هاما من الأطباء من متابعة أطوارها بكل دقة بالصوت والصورة لتعميم الفائدة، مع فتح مجال التفاعل بين الفريق الطبي داخل قسم العمليات والأطباء بقاعة الاجتماعات، وهو ما ثمنه المشاركون وأكدوا "أهميته في تطوير جودة الخدمات العلاجدية وتنمية معارف الأطباء ورسكلتهم"، وفق الدكتور حسين عمري، الطبيب الجراح بمستشفى جربة.