09 سبتمبر 2019 15:36

معطيات جديدة تهم إجراءات الموافقة على تصوير حوار تلفزي مع القروي داخل السجن

 أمل الصامت -

أوضح عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أن ما ورد في المراسلة "المسربة" المتعلقة بموافقة الهيئة على إجراء حوار تلفزي مع المترشح للانتخابات نبيل القروي من داخل السجن والإذن بذلك لفائدة قناة الحوار التونسي يعدّ مجرّد "إبداء رأي" في الموضوع تكريسا لواجبها في ضمان مبدإ المساواة وتكافئ الفرص بين جميع المترشحين المنصوص عليه بالفصل 52 من قانون الانتخابات.

وقال بوعسكر في تصريح لحقائق أون لاين اليوم الاثنين 9 سبتمبر 2019، إن الهيئة لا ترى مانعا في إجراء حوار مع المعني بالأمر شريطة استيفاء التراتيب القانونية الجاري بها العمل، باعتبار أن المترشح نبيل القروي تحت ولاية القضاء وهو الجهة الوحيدة المخول لها السماح لوسائل الاعلام بالدخول إلى السجن والتصوير مع المترشح المعني، حسب تعبيره.

من جهته أفادنا محامي قناة الحوار التونسي عبد العزيز الصيد بتقديمه مطلبا للقضاء المشرف على ملف المترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي، مؤكدا أنه سيتم إبلاغ الرأي العام بالقرار الذي سيصدر عنه في الابان مثلما حصل مع قرار هيئة الانتخابات.

يُذكر أن المترشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي لم يتمكن من خوض الحملة الانتخابية التي انطلقت بتاريخ 2 سبتمبر الجاري بسبب إيداعه المدني بالمرناقية بتاريخ 23 أوت الفارط، وذلك تنفيذا لبطاقة ايداع بالسجن صدرت ضده من محكمة الاستئناف بتونس في نفس اليوم، علما وأن اسمه لم يسقط من قائمة المترشحين النهائية لرئاسيات 2019، نظرا لعدم صدور حكم قضائي بات ضده.