23 ماي 2019 06:26

البديل التونسي يستنكر استهداف رئيس الحكومة وشخصيات سياسية

قسم الاخبار-

أفاد حزب البديل التونسي انه في الوقت الذي يدعو فيه الحكومة الى الالتزام بضمان حياد أجهزة الدولة وحرية الإعلام والتعبير، فإنه يستنكر ما يتعرض له رئيس الحكومة وبعض الشخصيات السياسية في علاقة بما روّج من تدخل لجهات أجنبية استهدفتهم عن طريق توظيفها لشبكات الاتصال والتواصل.

 

وعبر البديل التونسي في بلاغ أصدره الاربعاء، عن خوفه المتنامي مما تعرفه الساحة من تلاعب وتدخلات لتوظيف استطلاعات الرأي وتوجيهها لمآرب ماسة بالسيادة ومضرة بالأخلاقيات وقواعد الإنصاف والنزاهة.
 
وجدد التذكير بأن أخلاقيات العمل السياسي هي "فعل وليس قولا، وان خصوماتنا ومنافساتنا الداخلية مهما اشتدت، لا تخول لأيّ من كان، الاستقواء بالأجنبي أو غض الطرف عن أي استهداف أجنبي لأي من كان من الفاعلين التونسيين"، وفق نص البلاغ.
 
وأشار البلاغ الى تمسك البديل التونسي بتوفير المناخات المناسبة لانتخابات نزيهة وشفافة وبالخصوص بضرورة أن يتحلى جميع الفاعلين بالأدنى الأخلاقي والذود على السيادة الوطنية ضدّ كل التأثيرات والتدخلات المسترابة في المسار الانتخابي.
 
يُذكر أن شركة "فايسبوك" كانت أعلنت يوم 16 ماي الجارى،حذف 265 حسابا ومجموعات تنطوي على سلوك مُنسّق وغير موثوق، من بينها حسابات مُزيّفة نشرت أخبارا عن سياسيين في تونس تعلقت بالإنتخابات، مُبيّنة أن هذا النشاط نشأ في إسرائيل من خلال شركة تجارية وركّز على تونس والسنغال والطوغو وأنغولا والنيجر، إلى جانب بعض الأنشطة في أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.