16 ماي 2019 13:29

الجيش الوطني يجنّد 61 ألف عسكري لمقاومة الارهاب.. ويحجز مواد مهربة تفوق 53 "مليارا"

هبة حميدي-

نجحت مختلف تشكيلات الجيش الوطني خلال الفترة الممتدّة من جانفي 2018 إلى ماي 2019، في صون سيادة التراب الوطني وحفظ سلامته وذلك عبر احباط عمليات تسلل وابطال مفعول مواد متفجرة. 
 
وعلمت حقائق اون لاين أنه في إطار الضغط المتواصل على المجموعات الإرهابية نفّذت الوحدات العسكرية بالمناطق العسكرية المغلقة ومناطق العمليات العسكرية 1508 عملية عسكرية شارك فيها أكثر من 61 ألف عسكري. 
 
وتمكّنت عناصر الهندسة العسكرية من إبطال مفعول أكثر من 20 لغم تقليدي الصنع زرعتها العناصر الإرهابية بالمرتفعات الغربية، وفجّرت 124 قذيفة من أعيرة مختلفة من مخلفات الحرب العالمية الثانية تم العثور عليها ببعض مناطق الجمهوريية.
 
ومنذ سنة 2011 الى غاية 2019 قضت الوحدات العسكرية على 106 ارهابيا.
 
كما أوقفت الوحدات والتشكيلات العسكرية بالمناطق الحدودية الجنوبية، الشرقية والغربية  خلال نفس الفترة، 697 مجتازا غير شرعي للحدود البرية، وحجزت سلعا مختلفة من سجائر ومحروقات ومعسل وذهب وأدوية ومواد تجميل وقنب هندي وغيرها من مواد بقيمة مالية جملية تفوق 53 مليون دينار.
 
وتأتي نجاحات عناصر الجيش الوطني بفضل منظومة المراقبة  الحدود والتي تتمثل تتمثل في الساتر الترابي ومنظومة المراقبة الإلكترونية القارة والمتحركة، إضافة إلى منظومة المراقبة والإستطلاع  الجوّي، وهو ما ساهم منذ تركيزها في مزيد إحكام السيطرة والمراقبة المستمرة لكامل الشريط الحدودي والتقليص من ظاهرة التهريب بنسبة كبيرة.