02 ماي 2019 16:30

وزير الداخلية يدعو إلى ضرورة التحلي باليقظة المستمرة للتوقي من كافة المخاطر

 قسم الأخبار -

أشرف اليوم الخميس 02 ماي 2019، وزير الدّاخليّة هشام الفراتي بمقر الوزارة، على حفل تخرّج الدّورة التكوينيّة العشرين لنيل شهادة الكفاءة القيادية بالمدرسة العليا لقوّات الأمن الدّاخلي، تم خلاله تكريم خرّيجي هذه الدورة وعدد من قدماء المسؤولين بالمدرسة العليا لقوات الأمن الداخلي وأفراد أسرتها التكوينية.

وأكّد الفراتي بالمناسبة على مدى ارتباط تكريس الأمن والاستقرار بالبلاد والتعاطي الحرفي مع التحديات الأمنية الراهنة بدعم مناهج المعرفة والتكوين، وذلك من خلال تطوير برامج التكوين القيادي وجعلها متلائمة مع الواقع الميداني ومواكبة التطوّرات والتغيّرات الحاصلة في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية.

كما دعا وزير الداخلية، خريجي المدرسة العليا لقوات الأمن الدّاخلي وكافة الإطارات والأعوان إلى ضرورة التحلّي بالاستعداد الدائم واليقظة المستمرة للتوقّي من كافة المخاطر والتهديدات واستباق التصدّي لها للحفاظ على أمن الوطن ومناعته.

ويتزامن تخرّج هذه الدورة مع الاحتفال بمرور عشرين سنة على إحداث هذا الصرح الأكاديمي الذي ساهم في تكوين مئات من الإطارات بمختلف رتبهم وأسلاك انتمائهم ومن بينهم من يحتلّ اليوم مواقع قيادية في الصف الأول بالوزارة.

وتعمل المدرسة العليا لقوّات الأمن الدّاخلي على تكوين الإطارات الأمنيّة وإعدادهم للاضطلاع بمسؤوليّات قياديّة عليا، حيث شارك في هذه الدورة إطارات من الأمن والحرس الوطنيين والحماية المدنيّة والسّجون والإصلاح والجيش الوطني والديوانة التونسية.

ويرتكز التكوين خاصّة على علوم القيادة والتصرّف والتنظيم والعلوم القانونيّة والإقتصاديّة والإجتماعيّة والعلوم الأمنيّة والتكوين العمليّاتي.