11 افريل 2019 14:41

مخبر طه فارما لصنع الأدوية يقرر مقاضاة لطفي المرايحي ويوضح بشأن الاتهامات الموجهة له

مروى الدريدي-

قرر "مخبر طه فارما" لصنع الأدوية الجنيسة بتونس مقاضاة الأمين العام للاتحاد الشعبي الجمهوري، لطفي المرايحي، على خلفية ما وصفها بـ" الادعاءات التي وجّهها ضده والمغالطات التي روّج لها، وفقا لما أفاد به مدير التسويق ومدير النهوض الطبي بـ"طه فارما" زياد اللحياني.

وقال اللحياني في تصريح لحقائق أون لاين اليوم الخميس 11 أفريل،2019 على هامش ندوة صحفية نضمها مخبر طه فارما بمقره بمجاز الباب، إن "لطفي المرايحي ينضوي ضمن منظومة تريد ضرب اقتصاد البلاد من خلال التشكيك في مخبر تونسي لصنع الأدوية".

وأضاف اللحياني ان المرايحي ادعى أن "طه فارما" ليس لها مادة أولية للتطوير، مبرزا أن هذا الكلام مغالطة إذ أن أي توريد لأي مادة يخضع لترخيص من وزارة الصحة وتكون مسجلة لدى مصالح الديوانة التونسية، وبالتالي يمكن التأكد بسهولة من أن مخبر "طه فارما" يملك المواد الأولية للتطوير.

كما اشار إلى أن المرايحي اتهمهم أيضا بعدم اكتساب المعدّات اللاّزمة للقيام بالتحاليل، مشددا على أن المخبر يمتلك معدات متطورة وتستحيب لمتطلبات الجودة، ويمكن لوزارة الصحة أن تقوم بزيارته للتثبت بنفسها من ذلك، وفق تصريحه.

ومن الاتهامات الأخرى التي وجهها المرايحي لمخبر طه فارما هي فقدانه لعينات من الأدوية، وفق زياد اللحياني، الذي أكد وجود مكان مخصّص بالمخبر للعينات، مؤكدا أن  داعيا المخبر مجهّز وفقا للمواصفات العالمية، ويستجيب لشروط الجودة، وفق تعبيره.

ولفت محدثنا إلى أن مخبر طه فارما يوفر حوالي 200 مليون دينار في السنة للدولة ويوفر أدوية ذات جودة للسوق التونسية.

و"طه فارما" مؤسسة تونسية لصناعة الأدوية الجنيسة للاستخدام البشري، مؤسسها الطبيب المختص في طب الأشعة سفيان الزغيدي، ومقرها المنطقة الصناعية بمجاز الباب، ويحتوي مخبرها على أجهزة متطورة، أنشأت سنة 2010 وتحصلت على رخصة الانتاج سنة 2014 وانطلقت في الترويج سنة 2015، وتصدّر منتجاتها إلى عديد البلدان العربية والأوروبية ويشغل حوالي 500 أجير بين صيادلة وأطباء ومهندسين وتقنيين وعملة.