13 مارس 2019 15:46

في اختتام المهرجان الدولي للفرونكفونية: ألق اللغة العربية يشعّ من بين ثنايا أوبرا شهرزاد

 يسرى الشيخاوي-

 شعّ، ليلة البارحة، الق الللغة العربية من بين ثنايا أوبرا شهرزاد الذي نظّمته جمعية " "تونسيات وتونسيّون أصدقاء الفرنكوفونية" في اختتام المهرجان الدولي للفرونكفونية في قاعة الأوبرا بمدينة الثقافة.

 وأوبرا شهرزاد عمل موسيقي درامي جمع أكثر من 80 عازفا من تونس وإيطاليا وفرنسا مع مشاركة متميزة لأوبرا مدينة نيس الفرنسية وكورال المعهد العالي للموسيقى بسوسة.

 وفي هذا العمل، مراوحة بين اللمسات الشرقية والمتوسطية، وغوص في النغمات الافريقية وحتّى الامازيغية، وهو نص"آمنة الرميلي"، وموسيقى "سمير الفرجاني"، توزيع "أيمن صالح" وسينوغرافيا "سامي حشلاف" وإخراج "فارس اللبان".

 وفي العرض الاوبرالي، أدت صاحبة الفكرة الفنانة اللبنانية جاهدة وهبه دور شهرزادفيما جسّد  التونسي هيثم الحذيري دور شهريار وأدّت التونسية أميرة السلامي دور قمرزاد، وكان ركح قاعة الأوبرا فضاء امتزجت فيه الألحان والكلمات لتشكّل قراءة معاصرة لقصص "ألف ليلة وليلة".

 وفيما تجتهد شهرزاد في خلق الكلمات لتضمن صفحة جديدة في كتاب الحياة، يلوّح قائد الاوركستر بعصاه في الجزء السفلي المتحرّك من الركح لتنساب نغمات التشيلو والساكسفون وتعانق ألحان القانون الذي أضفى مسحة شرقية على موسيقى الاوبرا.

 وهي تتشبث بالحياة وتبعد عنها شبح الموت، تتسلح شهرزاد بالكلمات لتغيّر " شهريار" وتستحضر نساء مؤثرات في الإنسانية وما يتخلّلها من مشاعر ومجالات لى غرار عليسة وكليوبترا وزنوبيا.

 ورغم بعض الهانات على مستوى الإضاءة والسنوغرافيا، يظل العمل الأوبرالي محاولة مميزة على اعتبار ان ركائزه  تونسية بحتة من نص وتأليف موسيقي وإخراج.