27 فيفري 2019 14:34

1200 حي سكني في تونس يتطلب التدخل: وزير التجهيز يوضح

 قسم الأخبار -

أكد وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، نور الدين السالمي، وجود أكثر من 1200 حي سكني في كامل تراب الجمهورية يتطلب التدخل للتهذيب والإدماج. 

وقال"إن وزارة التجهيز تتدخل لربط المسالك والطرقات الفرعية لفك عزلة المواطنين في الجهات ليتمكنوا من الوصول إلى كل المرافق وهذا حقهم".

وأضاف "أن الوزارة تسعى الى توفير السكن اللائق لكل عائلة تونسية"، وذلك خلال جلسة عامة بمجلس نواب الشعب استأنفت أشغالها، اليوم الأربعاء 27 فيفري 2019، بالبرلمان، لمواصلة النظر في مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية القرض المتعلقة بتمويل الجيل الثاني من برنامج تهذيب وإدماج الأحياء السكنية المبرمة بين تونس والوكالة الفرنسية للتنمية بقيمة 77 مليون أورو (أي ما يعادل حوالي 220 مليون دينار) للمساهمة في تمويل الجيل الثاني من برنامج تهذيب وإدماج الأحياء السكنية. وقد تم المصادقة على هذا المشروع برمته بـ106 أصوات ورفض 3 نواب واحتفاظ 4 آخرين.

ويهدف البرنامج إلى التدخل في 146 حيا (موزعة على 99 بلدية) في كافة ولايات الجمهورية لفائدة حوالي 780 ألف متساكن خلال فترة مخطط التنمية (2016-2020) باعتماد تركيبة الجيل الأول من نفس البرنامج، وعلى أساس مقاربة تشاركية مع الجهات المعنية.

كما ينتظر من هذا البرنامج أن يحد من التوسع العشوائي في محيط الأحياء السكنية من خلال إدراج مكونة جديدة لتهيئة مقاسم اجتماعية. 

وذكر الوزير أيضا "أن البرنامج يشمل تهذيب البنية التحتية وتوفير التجهيزات الثقافية والرياضية والفضاءات الإقتصادية فضلا عن تحسين المساكن".

ومن المتوقع استكمال الجزء الأول من البرنامج في غضون سنة 2020. 

وبقي السؤال، الذي طرحه عدد من النواب، المتعلق بتسبب ديوان التطهير في تلوث البحر دون إجابة على غرار جملة من الأسئلة من ذلك سؤال النائب سالم لبيض "لماذا يتم التداين في حين أن السياسات المنتهجة يكاد يكون هناك إجماع على فشلها؟"

المصدر: وات