22 فيفري 2019 11:37

ناجي جلول: خروج السبسي عمّق أزمة نداء تونس وباب العودة للحزب مفتوح أمام الشاهد (فيديو)

 حـاوره: بـسـام حمدي

يعيش حزب نداء تونس منذ أشهر على وقع أزمات متتالية ومتجددة بسبب وصوله الى سدة الحكم دون مشروع سياسي ودون ميثاق فضلا عن ضعف قيادته التي أفرزها مؤتمر سوسة، حسب موقف القيادي بالحزب ناجي جلول.

واعتبر القيادي بحركة نداء تونس، ناجي جلول، في حوار مع حقائق أون لاين أن حزبهم يفتقد الى مشروع وميثاق سياسي، ملاحظا أن نداء تونس قد اعتلى السلطة دون رؤية وبرامج وأن أسباب أزمته تتمثل في ضعف مؤسساته وهياكله.

وقال ناجي جلول إن " القيادة الحالية لنداء تونس أفرزها مؤتمر سوسة الفاشل والوزراء الندائيين غير المنضبطين عيّنهم حافظ قائد السبسي والنواب اختارهم رضا بالحاج""، مضيفا أن المؤتمر الانتخابي الأول للحزب سيحدد التوجه السياسي لنداء تونس وسيكون مؤتمر انقاذ له.

وبين ذات المتحدث أن تخلي الباجي قائد السبسي عن قيادة حركة نداء تونس ساهم في تعقيد الوضع بالحزب وعمّق أزمته، معتبرا أن النهضة مهددة بالانقسام والتفكك في حال تخلى الغنوشي عن قيادتها.

وبخصوص قرارات مجموعة ما سمي بـ"لم الشمل 2" المتعلقة بتفويض صلاحيات تسيير نداء تونس للجنة الاعداد للمؤتمر، اعتبر جلول أن تفويض صلاحيات الهيئة السياسية للجنة الاعداد للمؤتمر الانتخابي بدعة سياسية، منوها الى كونه ضد قرارات التجميد في الحزب.

وفي سياق متصل، اعتبر جلول أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد تمرد على نداء تونس وانقلب على السبسي وشكّل حزب بامكانيات الدولة، مشددا على أنه  لا يحق له تشكيل حزب سياسي من الناحية الأخلاقية.

وقال إن"باب العودة لنداء تونس مفتوح أمام الشاهد ورضا بالحاج ومنذر بالحاج علي ومحسن مرزوق شرط أن ينضبطوا للحزب ولأقدمية كل شخص في الحزب.