21 فيفري 2019 12:34

في ندوة حول "الماليّة الدولية": طلبة جامعة "EBS" يتفاعلون إيجابيّا مع الخبير تمّام الموخّر

 حقائق أون لاين -

احتضنت الجامعة الخاصة "EBS - إيسبيما بيزنس سكول" يوم الاربعاء 20 فيفري 2019 ندوة حول "الماليّة الدولية" قام بتنشيطها الدكتور تمّام المؤخر نائب الرئيس الأول المسؤول عن الاستراتيجية الاقتصادية والاستثمارية في "GIC" وهي شركة حكومة سنغافورة للاستثمار" (أهم صندوق سيادي في البلاد) وهو أيضا خبير دولي في المجال المالي وله شهرة عالمية ومعتمد في عدة بلدان خاصة في كندا وسنغافورة وله تعاملات في أكثر من 30 دولة حول العالم. 

وبعد أن قام بتقديم لمحة عن مسيرته الدراسية التي أكّد أنها لا تنتهي أبدا طالما أنه توجد فرص للدراسة وتطوير المعارف دار نقاش مهمّ جدا بينه وبين طلبة جامعة "EBS".

وقد تركّز النقاش بالخصوص على أهميّة التخصص والحصول على الشهادة في مجال الماليّة على المستويين الوطني والدولي وكذلك أهميّة توسيع معارف الطلبة بالمهن التي لها علاقة باختصاص التصرّف على مستوى المؤسسات الاقتصادية وأيضا في الوسط الجمعياتي.

وأكّد الدكتور تمّام الموخّر أن النجاح في مختلف مراحل المسيرة المهنية لأي طالب أو طالبة مرتبط بعدة عناصر ضرورية لعلّ أهمها اغتنام كافة الفرص التي تسمح بمواصلة الدراسة في أي مستوى وفي أيّة مرحلة من العمر وأن لا يكتفي الطالب بالحصول على شهادته العلمية ثم ينخرط في الحياة العملية فيهمل الجانب الدراسي الذي يسمح له على الدوام بمواكبة كافة التطورات التي تشهدها الأسواق العالمية في مجالات الدراسة والتخصص. كما أوصى الدكتور بضرورة التحلي بالعزيمة والصبر والتخطيط المحكم لأي عمل لأن أي نجاح يمكن أن يحتمل بعض الأخطاء العرضية أو بعض الصعوبات ولأن مسألة النجاح لا تقاس بمدة زمنية محددة.

وأوضح المحاضر أن ميدان المالية الدولية يتطلّب معارف واسعة بمختلف العناصر المرتبطة  بها ومنها التحاليل المالية والتصرف في المخاطر ومعرفة الأسواق والتمكّن من آخر التقنيات والقدرة على البرمجة وغير ذلك من الأمور التي تساعد على النجاح في كافة المهن المرتبطة بالمالية.

ومن خلال التوجيهات والنصائح والتوصيات التي  أدلى بها الدكتور تمّام المؤخر بدا واضحا أن  طلبة الجامعة  ارتسمت في أذهانهم رؤية محددة يختارون بموجبها إمّا تأكيد اختياراتهم بالنسبة للاختصاصات التي توجهوا إليها وإما التفكير في بدائل أخرى تناسبهم أكثر في دراستهم الجامعية.

وقد أكّد الطلبة من خلال الأسئلة التي وجّهوها والاستفسارات التي طرحوها أنهم يولون أهميّة كبرى لدراستهم ويدركون مبدئيّا السبل التي سيسلكونها بعد التخرّج والحصول على شهائدهم.