22 جانفي 2019 11:46

رنّة هاتف في الممر الفاصل بين الجنة والنار

 وسام حمدي -

وأنا أترجّل مرتجفا ومنهمكا في قراءة ما دُوّن لي في ورقة الحساب من سيّئات وحسنات وفي ما كُتب عمّا قدّمت يداي في الدنيا حين كنت أعبر الممر الفاصل بين الجنة والنار، رأيت كل الناس -وأنا في لحظة تفتيش عمّن يشفع لي لدخول الجنة- حفاة عراة وبأشكال ليست كالتي عرفتها في الدنيا.

وفي لحظة خوف، طأطأت رأسي بين صفوف مليارات البشر في قاعة انتظار تسع الدنيا ومن عليها، لأتذكّر وبكل حماسة أن أذني قد أصمّت أكثر من ذي قبل وأنا على قيد الحياة بخطابات كنت لا أحبها بعدما سرقتني ملذات الدنيا لكن في جوهرها دلائل وإشارات على مفاتيح الجنة وكنت أسمعها كل يوم من إسلامي بحّ صوته وهو يحدثّنا عن الجهاد والقتال وعن جهاد النفس.

استرقت نفسي من بين كل الجموع باحثا عن صاحبنا وعن جماعته، فتهت في الزحام لأني لم أجد هناك في اليوم المشهود لا لحى ولا رايات العقاب، ليرشدني فاسق مثلي ألهته ملذات الدنيا وقد اقتربت ساعة حسابه وهو يومئ بسبابته ذات الشكل الغريب قائلا لي: "إن الجماعة في الصفوف الأمامية، هم مبجّلون عن الجميع". مشيت قرابة خمسة آلاف سنة لأصل إلى ما أريد واجدا من بحثت عنه وهو يتحادث لحسن حظي مع صحابي جليل، فقلت في نفسي إنها فرصتي الثمينة لدخول الجنة سأسرق منه كل تبريراته طالبا الشفاعة والمغفرة.

قال الجهادي للصحابي "السلام عليكم"، فرد عليه بأفضل تحية سائلا إياه: "من أنت"؟ ليرد: "أنا إسلامي جهادي زهدت في كل شيء في الدنيا لرؤيتك فقاتلت وقتلت نصرة للإسلام، فاشفع لي، اشفع لي يا صاحب رسول الله، لقد أمرت جماعتي بتدمير الأصنام والآثار وتدمير قاعات السينما وغزو المسارح وقتل المثقفين المرتدّين وسبي النساء، ألا يكفي هذا لتشفع لي؟".

وأنا أكسر أذني، لألقنها ما يمكن أن تسترقه لأعيد ترتيله على أي صحابي، يعترض سبيلي طالبا المغفرة، سمعت ردا مقتضبا من الصحابي ولكنه غريب بالنسبة إليّ على ناس مبجلين يوم الحساب وهو يقول للجهادي: "خسئتم.. متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"، جُننت ورقصت وصحت وحين صحت رنّ جرس هاتفي اللعين إنها السابعة صباحا، لأجد نفسي كعادتي ثملا وضاحكا لأن كل ما حصل لي من كابوس هو نتاج لآخر ما قرأته وهو فتوى لداعية قال فيها "لا نكاح ولا أعضاء تناسلية في الجنة"، فقلت رّبما كلامه صحيح فبمجرد القيام بجولة في أي شارع عربي تكتشف كل يوم أن كل الأعضاء التناسلية تتساقط على مسمعك من كل حدب وصوب.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زيادة اسعار الصحف.. موت على سرير السلطة

09 جويلية 2019 17:33

كارم يحيى-   بدأت قراءة الصحف نحو منتصف الستينيات، وحينها كان ثمن النسخة من ...

يوميات امرأة: عن الزواج المختلف والفرق بين الفحولة ...

08 جويلية 2019 13:59

هديل خزري - قصة جديدة من يوميات امراة مازالت تواجه التقزيم في مجتمعات تأبى ...

مظلة للوقاية من الشمس ضمن حملة "استهلك تونسي"

04 جويلية 2019 23:08

بقلم: م.ع. بن صالح الصورة المرافقة لهذا المقال هي لمعلقة غير موجودة في الواقع ...

يوميات امراة: عن الجنس والوصم الاجتماعي

02 جويلية 2019 14:11

هديل خزري - أنا "عبير" أبلغ من العمر الخامسة والثلاثون أصيلة ولاية...

إلى مادحي التعليم العمومي: أين يدرس أبناؤكم وأحفادكم ...

24 جوان 2019 16:28

محمد العروسي بن صالح - كثيرون من بين أصدقائي البيولوجيين والافتراضيين يكتبون...

تونس جزء من اقتصاد عالمي متأزم: ألم يحن الوقت لوقفة ...

15 جوان 2019 17:07

أحمد وسيم العيفة - يزيد حلم الإنسان كلما درس التاريخ وزاد تحصيله للعلم ويضيق ...