22 جانفي 2019 11:46

رنّة هاتف في الممر الفاصل بين الجنة والنار

 وسام حمدي -

وأنا أترجّل مرتجفا ومنهمكا في قراءة ما دُوّن لي في ورقة الحساب من سيّئات وحسنات وفي ما كُتب عمّا قدّمت يداي في الدنيا حين كنت أعبر الممر الفاصل بين الجنة والنار، رأيت كل الناس -وأنا في لحظة تفتيش عمّن يشفع لي لدخول الجنة- حفاة عراة وبأشكال ليست كالتي عرفتها في الدنيا.

وفي لحظة خوف، طأطأت رأسي بين صفوف مليارات البشر في قاعة انتظار تسع الدنيا ومن عليها، لأتذكّر وبكل حماسة أن أذني قد أصمّت أكثر من ذي قبل وأنا على قيد الحياة بخطابات كنت لا أحبها بعدما سرقتني ملذات الدنيا لكن في جوهرها دلائل وإشارات على مفاتيح الجنة وكنت أسمعها كل يوم من إسلامي بحّ صوته وهو يحدثّنا عن الجهاد والقتال وعن جهاد النفس.

استرقت نفسي من بين كل الجموع باحثا عن صاحبنا وعن جماعته، فتهت في الزحام لأني لم أجد هناك في اليوم المشهود لا لحى ولا رايات العقاب، ليرشدني فاسق مثلي ألهته ملذات الدنيا وقد اقتربت ساعة حسابه وهو يومئ بسبابته ذات الشكل الغريب قائلا لي: "إن الجماعة في الصفوف الأمامية، هم مبجّلون عن الجميع". مشيت قرابة خمسة آلاف سنة لأصل إلى ما أريد واجدا من بحثت عنه وهو يتحادث لحسن حظي مع صحابي جليل، فقلت في نفسي إنها فرصتي الثمينة لدخول الجنة سأسرق منه كل تبريراته طالبا الشفاعة والمغفرة.

قال الجهادي للصحابي "السلام عليكم"، فرد عليه بأفضل تحية سائلا إياه: "من أنت"؟ ليرد: "أنا إسلامي جهادي زهدت في كل شيء في الدنيا لرؤيتك فقاتلت وقتلت نصرة للإسلام، فاشفع لي، اشفع لي يا صاحب رسول الله، لقد أمرت جماعتي بتدمير الأصنام والآثار وتدمير قاعات السينما وغزو المسارح وقتل المثقفين المرتدّين وسبي النساء، ألا يكفي هذا لتشفع لي؟".

وأنا أكسر أذني، لألقنها ما يمكن أن تسترقه لأعيد ترتيله على أي صحابي، يعترض سبيلي طالبا المغفرة، سمعت ردا مقتضبا من الصحابي ولكنه غريب بالنسبة إليّ على ناس مبجلين يوم الحساب وهو يقول للجهادي: "خسئتم.. متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا"، جُننت ورقصت وصحت وحين صحت رنّ جرس هاتفي اللعين إنها السابعة صباحا، لأجد نفسي كعادتي ثملا وضاحكا لأن كل ما حصل لي من كابوس هو نتاج لآخر ما قرأته وهو فتوى لداعية قال فيها "لا نكاح ولا أعضاء تناسلية في الجنة"، فقلت رّبما كلامه صحيح فبمجرد القيام بجولة في أي شارع عربي تكتشف كل يوم أن كل الأعضاء التناسلية تتساقط على مسمعك من كل حدب وصوب.

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

الحرب الباردة في الجزائر

06 فيفري 2019 21:54

 نادية مسغوني-   اثر تعرض بوتفليقة لجلطة دماغية سنة 2013، قلص الرئيس من ظهوره ...

مات الاقتصاد في دهاليز السياسة(1)

15 ديسمبر 2018 17:38

وسيم أحمد العيفة-   انطلقت تونس في حقبة جديدة من التحولات المستمرة اثر تحول في ...

حرية التعبير في ظل الأنظمة العربية تحت مجهر أكاديميين: ...

15 ديسمبر 2018 15:20

  حقائق أون لاين- أقرت الدكتورة عائدة قائد السبسي دكتورة القانون الخاص ...

"تونس ..التّافهون يحصلون على كل شيء"

25 نوفمبر 2018 20:02

بقلم: رياض عمايرة عام 2017 صدرت للكاتب العراقي علي بدر رواية بعنوان "الكذابون ...

يتبدّلون ولا يتغيّرون.. الإسلاميون وخدعة ربطة العنق

24 نوفمبر 2018 14:00

أثبتت تجارب بعض التيارات الإسلامية التي تمكّنت من الحكم خلال العقدين الأخيرين، ...

عشية الإضراب العام: اتحاد الشغل الحزب الاجتماعي ...

21 نوفمبر 2018 17:50

بقلم: طارق الكحلاوي   راجت في الايام الاخيرة نصوص دعائية اقرب الى التمني تدعي ...