22 جانفي 2019 11:33

"زعمة ثورة؟".. تأويل فني لتساؤل وجودي

 يسرى الشيخاوي-
 
"زعمة ثورة" تساؤل وجودي قد يقفز إلى ذهنك إذا أمعنت التفحّص في المشهد السياسي، فوضى مجلس نواب الشعب وصراع القصبة وقرطاج وما بينهما من شطحات سياسية ..وأنت تمعن التصفح في الواقع الاجتماعي والاقتصادي حتما ستتساءل "هل ثرنا حقا"، فالاحتجاجات لا تنقطع، والشعارات التي رفعت ذات ثورة مازال صداها يتردد في الشوارع ولكنها لا تبلغ المسؤولين.
 
وفي غمرة الانتشاء بسقوط النظام النوفمبري، انفصلت شعارات الثورة التي كانت متلازمة وماعاد "الشغل والحرية والكرامة الوطنية" على نفس الخط، والبطالة باقية وتتمدّد والوضع الاقتصادي آيل إلى التدهور والوضع الاجتماعي آيل الى الانفجار.
 
"زعمة ثورة؟" تساؤل وجودي يتعمق اليوم بعد مرور ثماني سنوات على ثورة الحرية والكرامة، وإن أتت الثورة أكلها في جوانب في إن نورها لم يصطدم حتى بظلمة جوانب أخرى، هذا التساؤل الوجودي أوجد له الموسيقي زياد الزواري تأويلا فنيا في فيديو كليب " زعمة ثورة؟"
 
وهذا العمل الفني يحاكي الحيرة التي ترافق التساؤل عن حقيقة أنّنا ثرنا في تونس ويقدّم إجابات باللحن والكلمة، إجابات  تحوي " نعم" و"لا" وما بينهما من تذبذب وشكّ، وفيه امتزجت الموسيقى التونسية بـ"الالكترو" و "الهبيب هوب" لتؤدّي إلى جنس موسيقي هو أيضا نتاج ثورة.
 
و"الكليب" فيه قراءة منطقية ومتوازنة لمآلات الثورة في تونس، وهو يعرض وجهين لتونس بعد الثورة، تونس الحالمة التي يسودها الأمل وتونس أخرى مكفهرة عابسة يجذبها العابثون إلى الوراء، و"زعمة ثورة؟" تعبيرات فنية عن الثنائيات التي تتجاذب التونسي، فيه الواقع والحلم، فيه الأمل واليأس، وفيه المستقبل والماضي، فيه موسيقى غربية وأخرى تونسية، فيه تلوينات مختلفة للإنسان بكل ما أوتي من تناقضات.
 
وعنوان الكليب قد يبدو للبعض صادما ومستفزّا ولكنه يحاكي واقعا سياسيا واجتماعيا واقتصاديا يتّسم بالغموض والغليان، وإذا ما أمعنت الانصات إلى النغمات والنوتات فستتجلّى لك الأحداث التي عاشتها تونس في الفترة الممتدّة بين 17 ديسمبر 2010 و14 جانفي 2011، ومآلاته في السنين التي تعاقبت.
 
أنامل زياد الزواري تصافح الكمنجة فتخلق صوتا أشبه بوقع الأقدام على الأرض، يمضي بلباسه الأبيض الذي يحيل إلى السلم والأمل، ثم يعود أدراجه إلى الوراء في مكان أجدب لا زرع فيه وتلامس عصاه الكمنجة فينبعث منها صوت يمتزج فيه اليأس بالألم، في إحالة إلى أن الثورة لم تؤت أكلها.
 
ينتفي الأمل وتغيب الملابس البيضاء عن الصورة،  وتغيب معها أهداف الثورة في ظل تهافت الأحزاب السياسية على السباقات الانتخابية دون مراعاة المطلبية الشعبية التي قامت عليها الثورة، وهم يرتدون لباسا أسود يترجم قتامة الوضع الذي تعيشه تونس بعد تدهور المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية يخط غسان الفندري على الغيتار شعارات حماسية كلتك التي رفعها المحتجون ذات ديسمبر، وتنساب نغمات كمان زياد الزواري حزينة خانقة ويتمرّد صوت عماد حمدي "توينلو" على الطبيعة فيحاكي " البيتبوكس" الثورة على الواقع المتردّي.
 
وهناك في الضفّة الأخرى من تونس، يظل الأمل في غد أفضل يضيء الطريق، ومن بين ثناياه تصدح عائدة النياتي بصوتها العميق الممتد بين الجبال والصحاري "قالوا ثورة هلت في ظلام اليل بفرحة..شعلت شمعة كاللهيب ضوات بقدحة وهاجوا أحلام في وسط منامة".
 
 ومن بين الكلمات التي تصف الثورة وتصورها كفرحة أشاعت النور في الظلام وأثارت في النفوس الأحلام، تسللت نغمات كمان زياد الزواري ورافقه عدلي الناشي العزف فكانت الموسيقى عنوانا للحلم والأمل، قبل أن يتلاشى صوتها، ليسود الغضب الصارخ الذي وشّح النوتات، وتتشتت الأحلام على هيكل حافلة أو شاحنة قديمة ظهرت في الصورة.
 
ولأن تساؤل "زعمة ثورة؟" يراوح بين إجابيتين متناقضتين فإن المشهد يراوح بين البياض والسواد، وبين العتمة والنور، وترقص الكمنجات على وقع أوتارها حينما يغني سيف الدين التبيني "  قالوا شرارة لهبت شعلت في الناس حرارة قالوا شرارة قالوا راهي الدنيا غدارة ما فهمنا حلاوة والا مرارة يا موجة الليل مشتاقة منارة"، كلمات تراوح بين الطموح إلى التغيير والاستسلام إلى الواقع.
 
وفي نهاية كليب " زعمة ثورة؟"  يمتزج الأسود بالأبيض وتتماهى آهات الفنانين بأنغام الكمان والغيتار و"البيتبوكس"،  في ترجمة لكل مشاعر الحيرة والشكّ والترقّب التي يعيشها التونسي بعد ثماني سنوات من اندلاع ثورة الحرية والكرامة، فكان العمل الموسيقي مراوحة بين الصخب والهدوء وبين الواقع والحلم وبين اليأس والأمل.

مقالات ذات صلة

انطلاق فعاليات مهرجان السنابل الذهبية بالكريب

17 اوت 2019 16:40

 حقائق أون لاين-   انطلقت يوم امس فعاليات مهرجان السنابل الذهبية بمدينة الكريب ...

بعد 30 سنة من الإهمال.. مقهى الأندلس بتستور يتحول إلى ...

16 اوت 2019 09:08

فتحي الشّابي- يمثل مقهى الأندلس بتستور أحد المعالم التّراثية

طارق العربي طرقان يجدّد عهد الطفولة على ركح قرطاج

15 اوت 2019 14:33

مروى الدريدي- غنّوا ورقصوا وصفّقوا وهتفوا حتى الزغاريد تعالت

عن استعادة الأغاني .. وإذا عين تونسية استهوت مصر ...

12 اوت 2019 14:40

 يسرى الشيخاوي-   اليوم ڨالتلي زين الزين.. اليوم ڨالتلي زين الزين.. الليلة نتلاڨوا ...

عرض "CENDRILLON" على مسرح قرطاج.. شاركوا أطفالكم متعة ...

10 اوت 2019 11:25

مروى الدريدي- للأطفال أحاسيس وانفعالات قد لا يستطيعون البوح بها، 

رضا ذيب.. فنان يسخّر الخطّ ليعانق أفقه المبين

10 اوت 2019 10:08

يسرى الشيخاوي-   الخط ليس فقط نقاطا متعاقبة يتحدد بها مسارنا أو وجهتنا، بل هو جزء ...