30 ديسمبر 2018 08:41

تزايدت نفقاتها بالمليارات: تقرير رسمي يكشف عن اخلالات في استغلال السيارات الإدارية

 قسم الاقتصاد -

أثارت دائرة المحاسبات (جهاز رقابي عمومي)، في تقريرها الأخير الـ31، وفي الباب المتعلق بالتحكم في الطاقة، مسألة إهدار الطاقة في ما يخص السيارات الإدارية في تونس.

وأفاد التقرير، المنشور يوم 22 ديسمبر 2018، أنّ تأخر تطبيق مقترح تقدمت به الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، في أواخر 2011، حول تشخيص محركات السيارات الإدارية، إلى سنة 2017، لم يسمح بترشيد استهلاك الطاقة.

وكشف التقرير بأن عمليّة نموذجية تعلقت بمتابعة 5 سيارات إدارية، عبر استغلال منظومة متابعة السيارات عن بعد، أظهرت إفراطا في استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 25 بالمائة.

وقدرت الدائرة قيمة الوقود الممكن اقتصاده بـ3 ملايين دينار في حال تم تعميم تجربة متابعة أسطول السيارات الإدارية عن بعد (دون اعتبار السيارات التابعة للمؤسسات العمومية والبلديات).

ويعد أسطول سيارات الدولة والمؤسسات العمومية خلال عام 2016، حوالي 710 37 سيارة مقابل 309 26 سيارة في سنة 2009، وفق تقرير الهيئة العامة لمراقبة المصاريف العمومية لسنة 2016.

ويمثل ذلك زيادة بـ401 11 سيارة خلال سبع سنوات، أي بمعدل 628 1 سيارة إضافية كل سنة.

ويتفرع هذا العدد حسب الاستعمال إلى 1687 سيارة وظيفية و1810 سيارة ذات استعمال مزدوج (سيارات مصلحة مسندة ثانويا لأغراض شخصية) و312 34 سيارة مصلحة.

وتحتل السيارات الإدارية التي يتجاوز عمرها 10 سنوات المركز الأول بنسبة 51 بالمائة، تليها السيارات التي يتراوح عمرها من سنتين إلى 5 سنوات (32 بالمائة)، ثم السيارات التي يترواح عمرها من 6 إلى 10 سنوات (17 بالمائة).

وبلغت الاعتمادات المخصصة لمصاريف الصيانة بنحو 12 مليون دينار سنة 2016، نتيجة ارتفاع عدد السيارات الإدارية علاوة عن تنامي عدد السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات، وما يعنيه ذلك من قدم وتهرم الأسطول، بحسب تقرير الهيئة العامة لمراقبة المصاريف العمومية.

وأوصت الهيئة، بالنظر إلى تواتر الممارسات المخلة بحسن التصرف في أسطول السيارات الإدارية، بالتفويت في السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات للحد من المصاريف التي تثقل كاهل الدولة، داعية إلى العمل على تجديد أسطول الدولة باستعمال جزء من المبالغ المرصودة لصيانة السيارات.

ويوجه عديد التونسيين انتقادات لاذعة اثر رصدهم لحالات استغلال السيارات الإدارية من قبل موظفين عموميين خارج أوقات عملهم، واستخدامها في أغراض شخصية (نقل بضائع وغيرها...).

المصدر: وات

مقالات ذات صلة

التونسيون يستهلكون 184 مليون لتر من الجعة سنة 2018 بقيمة ...

22 جانفي 2019 12:27

 قسم الأخبار- بلغ رقم المعاملات الجملية لشركة صنع المشروبات بتونس، مع موفى 31 ...

آخر تحيين لأسعار العملات بالدّينار التّونسي في سوق ...

21 جانفي 2019 08:27

حقائق أون لاين- يُظهر آخر تحيين لأسعار العملات بالدّينار التّونسي

أسعار بيع الخضر والغلال واللّحوم لليوم الثلاثاء 15 ...

15 جانفي 2019 12:59

خلود حمدي- رصدت اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019

جديد أسعار العملات بالدينار التونسي في سوق الصرف بين ...

14 جانفي 2019 09:19

قسم الاقتصاد - تظهر المعدلات الأخيرة لأسعار صرف العملات بالدّينار التّونسي في ...

أسعار بيع الخضر والغلال واللحوم والأسماك ليوم الجمعة ...

11 جانفي 2019 12:09

جواهر المساكني-   ينشر موقع "حقائق أون لاين" أسعار بيع الخضر والغلال واللحوم ...

أسعار العملات بالدّينار التّونسى في سوق الصّرف بين ...

11 جانفي 2019 08:33

حقائق أون لاين- تظهر المعدلات الأخيرة