07 ديسمبر 2018 16:55

عن عرض "أصائل" للفرقة الوطنية للفنون الشعبية: أجساد الراقصين تكتب إلياذة الوطن

يسرى الشيخاوي-
هي مزيج تونسي يأسر القلوب، توحّدت فيها أشكال التعبير الجسدي من الشمال إلى الجنوب، هي مرتبطة بأديم الأرض ومدّ الموج وزجره وتموجات الرمال وسكون العيون، هي بعض من رنين الخلخال وقرع الاواني النحاسية إذ لامستها حليّ النساء، هي الفرقة الوطنية للفنون الشعبية.
 
حركات النسوة وهن يشكل اواني فخارية من الطين، صوت سعف النخيل إذ تغازله النسمات، وصوت وقع الأقدام في أعالي الجبال، تظهر بين ثناياها الفرقة الوطنية للفنون الشعبية في تصور جديد قد يختلف تقييمه من متابع إلى آخر، ولكن الثابت أن الفرقة الوطنية انبعثت من "رمادها" كطائر الفينيق.
 
هي انطلاقة جديدة للفرقة الوطنية للموسيقى التي خبا نجمها في السنوات الأخيرة، من خلال عرض " أصائل" في افتتاح موسمها الفني الجديد بعد ادماجها بقطب الباليه والفنون الكوريغرافية لمسرح الأوبرا، وفي مسرح الجهات بمدينة الثقافة كان الجمهور الذي لم يلبّ النداء بكثافة، على موعد مع لوحات كوريغرافية نهلت من الموروث التونسي، ولم تستثن من رقصاتها فلاحا ولا فارسا ولا بحّارا.
 
الفنون الشعبية.. كتابات الخطوة والنغمة
 
طيلة ساعة ونصف، كان الجمهور على موعد مع عرض "أصائل"، حيث خطّت الفرقة الوطنية للفنون الشعبية كتابات الخطوة والنغمة بمشاركة هي الأولى من نوعها للفرقة الوطنية للموسيقى، الخطوة التونسية في تجليات مختلفة وإخراج يرنو إلى العالمية احتفى بها راقصوا راقصات الفرقة.
 
لوحات راقصة ربطت شمال البلاد بجنوبها، وسطرت خطوات نسوة ورجال كتبوا بأجسادهم إلياذة الأرض والوطن، نساء حرّرن خصورهن فتمايلت على وقع الموسيقى التي خلقتها الفرقة الوطنية للموسيقى، ورجال ضربوا بأقدامهم على أديم الأرض فانبعث على الركح صخب عذب.
 
وفي لوحة "اتقي الله" التي رافقتها موسيقى المالوف بما تحمله بين طياتها من شجن وحنين وحكايات الوجد والعشق، انتفت الفوارق بين الأنثى والذكر وكان جسد الإنسان عنوانا للفن والاحتفاء بالموروث الشعبي وكأن الخلايا والمسام انصاعت لنداء الموسيقى التي امتزجت فيها غنج الكمانجة بأنين الناي وتمرّد الطبل وصخب "الدربوكة" ورقة "البيانو". 
 
الخطوات كانت رقيقة وسلسلة كخطى فراشات على وريقات الأشجار، انسابت فيها الأذرع والسيقان متحرّرة من قيود الجسد ومن نواميس الواقع والمجتمع، وتماهى فيها الذكر والأنثى ليلغي الرقص كل الفوارق التي أوجدها الخلق ويعلي لواء الإنسان الراقص.
 
مثل نسمات الربيع، تنسحب الراقصات وهن يرفرفن بأجنحتهن في تماه مع حركات عازفي الكمنجة تاركات الركح للراقصين الذين انسابت أجسادهم بأسلوب راوح بين النعومة والقسوة حتّى أنّه أنشأ رقصة متفرّدة احتفت بالجسد والإنسان وما بينهما من حرّية.
 
وفي لوحة "العيساوية"، حضرت الشاشية والقشابية، وتمايلت أجساد الراقصين يمينا وشمالا، واهتزّت رؤوسهم مؤذنة بانطلاق رقصة العيساوية التي أدّها أعضاء الفرقة الوطنية للفنون الشعبية بدقة ممزوجة بالاتساق والعفوية، مسلّمين أجسادهم لتأثير إيقاعات الطبل، يتقدّمون تارة إلى الأمام وتارة إلى الخلف في صف واحد فلا تكاد تفرّق بين خطواتهم.
 
وللبحّارة نصيب من عرض "أصائل" فهم أصل المقاومة والتحدّي، وعنوان للصبر والجلد، وفي لوحة "البحّارة"، كان الراقصون لحمة واحدة تماما كالبحارة في مواجهة البحر وما يخفيه من مفاجآت وأسرار، تنوعت حركاتهم بين النظر إلى الأفق وكأنهم يسبرون أغوار المجهول، في حراكة متناسقة حرطوا أديهم وكأنهم يجذّفون وسحبوا من الأثير خيوطا بدت على شاكلة شباك الصيد، وبين الحركة والأخرى محوا أثر العرق عن جبينهم على وقع الموسيقى.
 
وبعد "البحّارة" أطل " الفرسان" ببنادقهم وأزيائهم التي تميّزهم عن غيرهم من أبناء هذه الأرض، كانوا يضربون بأقداهم على الأرض وينزلون حتى تقبل بنادقهم الثرى في حركات متواترة، ويمتزج وقع أقدامهم وقرع البنادق على الأرض وينصهر مع الموسيقى، قبل أن تطلّ الراقصات وقد أسدلن على أجسادهن "ملية" بألوان الحياة، يختلن على الأرض برقصتهن فيغازل صوت الخلخال في أقدامهن الألحان ليعلنّ ميلاد لوحة " بنات قابس"، قبل أن يعتلي الراقصون الركح مجدّدا في لوحة "الڨوڨو"، وهي احتفاء برقصة شعبية في جربة يستعين فيها الراقصون بعصي تعاضد قرقعتها صوت الموسيقىن هي رقصة على شاكلة المبارزة الناعمة.
 
وفي لوحة " الفلاحة" حضرت المظلّة المترسّخة في المخيال الشعبي كغطاء يحمي الفلاح من حر الشمس ولفحها، وحضرت المعاول التي تخلق الغرس في الأراضي البور، وتهادت الراقصات بالأواني فوق رؤوسهن، وقفاف"السعف" التي تؤوي داخلها المحاصل، وهذه المرّة حاكت الراقصات في حركاتهن مشاهد جني الثمار، التي تولّى الراقصون نقلها على طريقة السلسلة البشرية من يد إلى أخرى على وقع النغمات، لتنتهي اللوحة برقصة ثنائية بين "الفلاح" و"الفلاحة".
 
وكان عرض "أصائل" مغريا وينم عن بحث في موروث الرقص الشعبي كما أنه لامس فئات عدّة من المجتمع التونسي من الصياد إلى الفارس والفلاح كما أّه لم ينس العاشق والمتصوف الذي يتقرّب إلى الله عبر " تخميرة" الرقص، ولكنّ مداخلات الحبيب محنوش وسارة الحليوي جاوزت تنشيط العرض في بعض الأحيان لتصب في خانة الثرثة المزعجة وغير النافعة.
 

مقالات ذات صلة

في مهرجانهم: مسرحيّون يصدحون بكلمات ليست كالكلمات

09 ديسمبر 2018 13:03

يسرى الشيخاوي- أحبوا المسرح وأحبّهم، ألِف الركح وقع

شبح العنف والتطرّف يستهدف المسرحيّين من جديد

04 ديسمبر 2018 13:00

 يسرى الشيخاوي-   تعرّض أربعة مسرحيّين شبّان إلى الاعتداء من قبل "سلفي" ومجموعة ...

قريبا: "مشاعر" مسلسل تونسي جزائري بخبرات تركية ...

03 ديسمبر 2018 17:31

قسم الأخبار-  بخبرات تركيّة وإبداع مغاربي يجمع بين نجوم تونسيين وجزائريين ...

على مسرح كورتينا بالقلعة الكبرى: "انتيڤون ...

03 ديسمبر 2018 10:53

بعد سلسلة من العروض على مسرح فضاء التياترو، حطت مسرحية....

عرض "طرڨ": حينما تصرخ النغمات البدوية " هنا ...

30 نوفمبر 2018 14:10

يسرى الشيخاوي-   حينما تعانقك النغمات البدوية، تسافر بك إلى سنوات خلت، سنوات ...

مهرجان الزيتونة في باريس!

29 نوفمبر 2018 14:12

تحتضن عاصمة الأنوار باريس يوم 1 ديسمبر القادم تظاهرة...