29 نوفمبر 2018 14:12

مهرجان الزيتونة في باريس!

 محمد علي الصغير -

تحتضن عاصمة الأنوار باريس يوم 1 ديسمبر القادم تظاهرة "اللّمة التونسية" التي ينظمها موقع "صوت الضفتين" الإخباري بالتعاون مع الخطوط الجوية التونسية والبنك التونسي الخارجي واتحاد رؤساء أصحاب المؤسسات التونسيين بفرنسا.

هذه التظاهرة الثقافية تشهد مشاركة لافتة ومتميزة لجمعية مهرجان الزيتونة ممثلة في مديرة الدورة 38 لمهرجان الزيتونة الدولي بالقلعة الكبرى الصحفية سامية الوسلاتي٬ التي تسعى جاهدة الى الخروج بهذا المهرجان من محيطه الجغرافي الضيق وإكسابه بعدا دوليا يليق بتاريخه وبالمكانة التي اكتسبها على امتداد زهاء الأربعة عقود.

وقد ارتأى الوفد الممثل للمهرجان إعداد فقرات ثقافية وعروض فلكلورية تترجم ثراء المخزون التاريخي والتراثي لجهة القلعة الكبرى واعتمادها كوسيلة للترويج للدورة الجديدة لمهرجان الزيتونة الذي سيلتئم من 16 الى 23 ديسمبر.

وتمثل هذه التظاهرة عرسا ثقافيا سنويا تعيش على وقعه قلعة المليون زيتونة، ويتجند لإعدادها ثلة من مثقفي وإطارات وشباب الجهة وتحت إشراف أعضاء جمعية مهرجان الزيتونة الذين دعوا كل الراغبين في تقديم الإضافة الى الالتحاق بفريق الإعداد والمشاركة في هذا الحدث ذي الأبعاد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية. 

وللتذكير فإن تظاهرة "الّلمة التونسية" ستتخللها عروض موسيقية وشعرية وستشهد مشاركة المطربين محمد الجبالي ونور المرواني والشاعر والصحفي مكي هلال.

مقالات ذات صلة

بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة: صدور كتاب "الإعلام ...

16 جانفي 2019 15:37

 قسم الثقافة - أصدرت "دار سوتوميديا" للنشر بتونس والشبكة العربية لعلوم الإعلام ...

"لحن الثورة".. حينما يحتفي الفن بالثورة التونسية

15 جانفي 2019 14:29

يسرى الشيخاوي- في الوقت الذي ما انفكّت بعض الأصوات تشكّك في الثورة التونسية ...

"جرائم زوجية" في القلعة الكبرى: عندما تتحول ...

14 جانفي 2019 09:47

محمد علي الصغير - بعيدا عن صخب المدينة وضوضاء الحياة اليومية المملة والرتيبة، ...

في ندوة حول الإعلام والتراث: أي مستقبل لتاريخنا!

13 جانفي 2019 21:06

محمد علي الصغير- كيف يمكننا اليوم الذود عن تاريخنا وتراثنا في ظل الحملات ...

مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف: أعمال مسرحية ...

13 جانفي 2019 16:56

رشاد الصالحي   كما تنوعت أعمال مركز الفنون ...

"مصطلحات الخطاب السياسي التونسي المعاصر" للأستاذ ...

13 جانفي 2019 10:53

بقلم محمد علي الصغير- مرة أخرى وفي ظرف وجيز يحتضن فضاء