22 نوفمبر 2018 21:04

أيام الجهات: مدينة الثقافة تحتفي بولاية قفصة وبخصوصياتها الثقافية والتراثية

قسم الأخبار-
تحل ولاية قفصة يوم الأحد 25 نوفمبر 2018، ضيفة على مدينة الثقافة بالعاصمة في إطار تظاهرة "أيام الجهات" المندرجة ضمن برنامج مدن الفنون الذي يهدف إلى دعم لا مركزية الفعل الثقافي وتفعيل الانفتاح على الثقافات والخصوصيات الحضارية لمختلف الجهات بتونس وذلك عبر إبراز التنوع والثراء الثقافي الذي تزخر به كل جهة بالبلاد التونسية.
المخزون الحضاري لولاية قفصة سيتنقل بتفاصيله ومضامينه في شكل معارض فنية متنوعة  ستزين أروقة مدينة الثقافة في يوم خاص، ستسجل فيه عديد المعارض حضورها، على غرار عرض للأزياء التقليدية والابتكارات الحرفية ومنتوجات فكرية وفنية ومأكولات وبهارات بطابع الولاية ستأثث  الاحتفاء بجهة قفصة من خلال تقديم عروض استعراضية وفلكلورية وشبابية راقصة من خلال حضور فرق صوفية وفرق الاسطمبالي وفرق الفنون الشعبية.
ويتضمن البرنامج معرض للمعدات التقليدية المستعلمة في النسيج ومعرض للأكلات التقليدية القفصية ومعرض للفنون التشكيلية ومعرض اصدارات الجهة وتاريخ مسرح قفصة...
بالإضافة لتسجيل الأعمال المسرحية حضورها ضمن الفقرات المزمع تمريرها على غرار عرض مسرحي بعنوان "حديث الجبال" لمركز الفنون الركحية بقفصة،  وفقرات موسيقية وتنشيطية ستسافر بالحاضرين الى أحقاب حضارات تاريخية مرت على ولاية قفصة على غرار عرض لفرقة المعهد الجهوي لموسيقى والرقص وعرض مالوف الجد وعرض لفرقة المركب الثقافي ابن منظور بقفصة.
وتجدر الاشارة أن ولاية قفصة تعتبر بوابة الصحراء وأقدم مدينة في القارة الافريقية، وان حضارتها من أقدم الحضارات إذ تعود إلى ما يقرب من ثمانية آلاف سنة. 
ويذكر علماء الآثار ومؤرخو الحضارات بأن هذه الحضارة معروفة بالحضارة الكبصية أو القفصية إذ أن هذه المدينة ومنذ سحيق العصور هي مركز الحضارة في افريقيا وان سكانها كانوا ميالين للسلام محبين للعدل مقاومين للاستبداد ومنقطعين إلى العلم والزراعة والصناعة. 
تسمية قفصة هي اشتقاق عربي للتسمية اللاتينية (capsa) ابتكر منها الباحث «دي موغان» كلمة «capsien» اسما للحضارة التي تعود للعصور الحجرية القديمة.
ولاية قفصة الواقعة في الجنوب الغربي للبلاد التونسية تُعرف بأنّها أكبر مدن الجنوب، وتزخر بعالم أثرية فريدة شاهدة على تعاقب الحضارات التي توالت على المدينة، ومنها الحضارة الرّومانيّة حيث  تم في تلك الفترة تشييد المسابح والاحواض في المدينة، ومن ثم الفترة العربية الإسلامية التي تمّ خلالها  الفتحُ الإسلاميُّ.

مقالات ذات صلة

عن مسرحية كونترا للطيب الملايكي: "الطريڨ واعر وأرضه ...

15 ديسمبر 2018 11:10

 يسرى الشيخاوي-   "بين النور والظلام لحظة..ظلام حالك دامس ..عينين ماكنتها ...

إدارة أيام قرطاج المسرحية توضح بخصوص لقطة ...

12 ديسمبر 2018 18:51

حقائق أون لاين- عبرت الهيئة المديرة لمهرجان أيام قرطاج المسرحية في دورتها ...

ادارة أيام قرطاج المسرحية: تعري الممثل المسرحي ...

11 ديسمبر 2018 20:42

حقائق أون لاين-  أكدت الهيئة المديرة لمهرجان أيام قرطاج المسرحية إدانتها ...

في مهرجانهم: مسرحيّون يصدحون بكلمات ليست كالكلمات

09 ديسمبر 2018 13:03

يسرى الشيخاوي- أحبوا المسرح وأحبّهم، ألِف الركح وقع

عن عرض "أصائل" للفرقة الوطنية للفنون الشعبية: ...

07 ديسمبر 2018 16:55

يسرى الشيخاوي- هي مزيج تونسي يأسر القلوب، توحّدت فيها أشكال التعبير الجسدي من ...

شبح العنف والتطرّف يستهدف المسرحيّين من جديد

04 ديسمبر 2018 13:00

 يسرى الشيخاوي-   تعرّض أربعة مسرحيّين شبّان إلى الاعتداء من قبل "سلفي" ومجموعة ...