19 نوفمبر 2018 18:32

اتحاد اشغل: إضراب الوظيفة العمومية رد على السياسات الخاطئة وذود عن السيادة الوطنية

 حقائق أون لاين-

جاء في بيان صادر عن الاتحاد العام التونسي للشغل في بيان اضراب الوظيفة العمومية "يمثل ردا على السياسات الخاطئة وهو مناسبة للذود عن السيادة الوطنية ولحماية التفاوض والحوار الاجتماعي من الانتهاك".

وأشار البيان الذي صدر اليوم الإثنين إلى أن الاضراب يهدف الى الدفاع عن المرفق العمومي وعن جودة الخدمات التي من المفترض أن يقدّمها، واستعادة دوره في الريادة الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا تمسكه بقرار تسوية وضعيات كلّ العاملين بأشكال هشّة في التشغيل كعمّال حضائر ما بعد الثورة، مؤكّدا  تمسك المنظمة الشغيلة بحقّ أعوان الوظيفة العمومية في ظروف عمل لائقة وأجرة مجزية وزيادات تقلّص من تدهور مقدرتهم الشرائية.
وبينّ الاتحاد أن انجاز الاضراب يأتي بعد أن استنفذ المكتب التنفيذي الوطني كلّ فرص الحوارعلى ندرتها، رغم الاتّفاقات السابقة مع الحكومة في أكثر من مناسبة، في اشارة منه الى فشل جلسات التفاوض في التوصل الى اتفاق حول الزيادة في أجور هذا القطاع.
وحمل الحكومة  مسؤولية ما أسماه ب"التملص من التزاماتها وبضرب الحوار الاجتماعي ومواجهة الأعوان العموميين خضوعا لإملاءات صندوق النقد الدولي ولخياراتها الليبرالية المعادية لكلّ نفس اجتماعي ونقابي"، لافتا إلى أنه جرى الاتفاق سابقا بين الطرفين على فتح المفاوضات وانهاء التفاوض في أجل لا يتجاوز 15 سبتمبر 2018 لكن الحكومة لم تلتزم بذلك.
واعتبر، أن مراجعة الأجور تمثل أحد الاستحقاقات التي فرضتها عوامل عدة تتمثل في تفاقم التضخّم وانزلاق الدينار وارتفاع الأسعار وتزايد الأعباء الجبائية ونمو تكاليف العيش مع تدنّي الخدمات وتسارع التداين العائلي وتضخّم البطالة، معبرا عن استهجانه لاستشراء مظاهر الفساد والاحتكار والتهريب وتدهور ظروف العمل ولما اعتبرها حملات شيطة تستهدف الادارة.
وانتقد لجوء الحكومة الى الترفيع في الأداءات الضريبية على الأجراء والأعوان العموميين في ظل توسع التهريب الضريبي من أقلية من اللوبيات وأصحاب النفوذ التي استأثرت بالثراء الفاحش وراكمت ثرواتها بالنهب والاثراء غير المشروع في ظل سياسات تغيب عنها الحوكمة، معتبرا أن الخيارات السياسية اللاّشعبية واللاّوطنية للحكومة وللائتلاف الداعم لها عمقت الأزمة الاجتماعية وزادت من تفقير الأعوان العموميين الذين يمثلون أحد أهمّ مكوّنات الطبقة الوسطى في تونس وأن سياسات التداين الخارجي ورهن ثروات البلاد للدول الأجنبية والاذعان إلى تعليمات صناديق المال العالمية كان لها الأثر السلبي على حياة الأعوان العموميين.
جدير بالذكر أن منظوري الاتحاد العام التونسي للشغل العاملون بقطاع الوظيفة العمومية الدخول في اضراب وطني يوم الخميس 22 نوفمبر الجاري تنفيذا لقرار الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشّغل المنعقدة بتاريخ 21 أكتوبر 2018.

 

مقالات ذات صلة

بلاغ بخصوص جولان المترو عدد1

18 نوفمبر 2019 20:06

حقائق اون لاين- أعلنت شركة النقل بتونس، الاثنين 18 نوفمبر 2019،

أكثر من ألف اعتراض لدى القضاء حول قائمة شهداء الثورة ...

18 نوفمبر 2019 18:58

قسم الاخبار- كشفت امال المستوري قرعوش، رئيسة الهيئة العامة للمقاومين وشهداء ...

الكنفدرالية العامة للشغل تدعو إلى احترام التعددية ...

18 نوفمبر 2019 18:53

قسم الاخبار- أصدرت الكنفدرالية العامة التونسية للشغل اليوم الاثنين، بيانا دعت ...

باش طبجي يترأّس الوفد التونسي في مؤتمر مجموعة العشرين ...

18 نوفمبر 2019 18:51

قسم الاخبار- يترأس كاتب الدولة للشؤون الخارجية، صبري باش طبجي، المكلّف بتسيير ...

المديرة العامة لـلـ"كريديف": الشباب دون 34 سنة ...

18 نوفمبر 2019 17:32

قسم الاخبار- مثل الشباب دون سن 34 وخريجو الجامعات والفئات الاجتماعية الهشة، من ...

القصرين: إصدار 10 قرارات غلق في شأن رياض أطفال عشوائية

18 نوفمبر 2019 17:29

قسم الاخبار- أصدرت اللجنة الجهوية لمتابعة فضاءات الطفولة الفوضوية بولاية ...