25 اكتوبر 2018 14:17

بطل فيلم "في عينيّا" إدريس الخروبي.. الطفل ذو الأداء المربك

يسرى الشيخاوي-
 
إدريس الخروبي ، بطل فيلم "في عينيّا" للمخرج نجيب بلقاضي، يؤدّي دور "يوسف"  الطفل الذي يشكو حالة توحّد، طفل يبحث عن نفسه وسط مجتمع لا يؤمن بالاختلاف، هو طفل  يخوض تجربة التمثيل لأول مرّة، يتميّز بأداء مربك، وأنت تتمعّن في مشاهد الفيلم، ستجزم أنّه يعاني حالة توحّد وأنّك تعيش الوضعية الحقيقية للمتوحّد وليس تمثّلا سينمائيا عنها.
 
"يوسف" الطفل المتوحّد، الذي قاوم  في بداية الفيلم التغيّر الذي طرأ على حياته بحضور والده " لطفي" من الخارج، يتجنّب النظر في عينه، نظرته تائهة وربّما هي "لانظرة"، لا يمكنك أن تعرف اتجاه بصره إلا إذا تعلّق الأمر بالأضواء الملوّنة.
 
الطفل الذي أدى الدور، أتقنه فتقمّص كلّ سلوكيّات المتوحّد، عنف مفاجئ وغير متوقع ، غضب وتوتّر دون إيذان، انعزال وعزوف عن التواصل مع المحيطين به إلا لمام، غياب إدراك خطورة الأشياء  وحتّى الأفعال التي يؤتيها.
 
"يوسف" كان يناور الواقع والأشخاص المحيطين به يهرب منهم بنظراته، لا يبد اهتماما بهم ، لا سيتمع إليهم ولا يكترث لأصواتهم، لا يهوى القبل ولا الأحضان ، لا يفرّق بين المسموح به وغير المسموح به ، يحب تكرار بعض المهمهات والحركات كالدوران حول نفسه.
 
إدريس الخروبي الذي اكّد مخرج فيلم "في عينيّا" نجيب بالقاضي أنه هدية من السماء ومفاجأة العمل، أتقن الدور إلى درجة تجعلك تصدّقك أنّه يعاني حالة توحّد.
 
وفي حديثه عن تجربة أداء دور طفل متوحّد، قال الممثّل الصغير الذي أتقن دوره إنّه عاش تجربة جميلة مع كل الممثلين والتقنيين، معربا عن شكره لمخرج الفيلم نجيب بالقاضي الذي أتاح له فرصة المشاركة.
 
وعن نظرته للطفل المتوحّد، أكّد في تصريح لحقائق أون لاين، على هامش عرض الفيلم للصحفيين،  أنّه يحترم المتوحّدين جدّا ، مضيفا " لأتمكّن من أداء طفل متوحّد، لم أزر مركز توحّد مثال الممثل نضال السعدي الذي أدى دور والدي في الفيلم، ولكنّني قمت بتمارين مع المخرج نجيب بلقاضي لمدّة أسبوع".
 
والطفل إلياس الخروبي لعب دور متوّحد، فكان صادقا في أدائه ونقل إلى المشاهدين انفعالاته وأحاسيسه وشدّهم بحركات أنامله وهو يعانق بنظره ألوان الضوء، وتقلّص عضلاته وتمطّطها في نوبات التشنج.
 

مقالات ذات صلة

مسرحية "ليس بعد" في مسرح كورتينا: أما آن لليل أن ...

20 جانفي 2019 12:35

محمّد علي الصغير-   بعد جولة من العروض في العديد من جهات الجمهورية، حطّت يوم ...

" برتوفارينا" لابراهيم اللطيف: السينما في مواجهة ...

19 جانفي 2019 16:37

يسرى الشيخاوي-     السينما، هي ذلك المجال الابداعي الممتد في المجتمع، تعكس ...

"تراجيديا دولة الاستقلال".. كيف قتل بورقيبة ...

17 جانفي 2019 17:59

يسرى الشيخاوي-   ما انفكّ المؤرخون يهتمون بتاريخ الحركة الوطنية في تونس في ...

بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة: صدور كتاب "الإعلام ...

16 جانفي 2019 15:37

 قسم الثقافة - أصدرت "دار سوتوميديا" للنشر بتونس والشبكة العربية لعلوم الإعلام ...

"لحن الثورة".. حينما يحتفي الفن بالثورة التونسية

15 جانفي 2019 14:29

يسرى الشيخاوي- في الوقت الذي ما انفكّت بعض الأصوات تشكّك في الثورة التونسية ...

"جرائم زوجية" في القلعة الكبرى: عندما تتحول ...

14 جانفي 2019 09:47

محمد علي الصغير - بعيدا عن صخب المدينة وضوضاء الحياة اليومية المملة والرتيبة، ...