23 اكتوبر 2018 16:09

عرض "رقصة الكمنجة": توليفة موسيقية من عوالم مختلفة

يسرى الشيخاوي-
 
ينظّم قطب الموسيقى والأوبرا لمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة يوم الخميس 25 أكتوبر 2018 انطلاقا من الثامنة ليلا بمسرح الأوبرا، عرض "رقصة الكمنجة" في مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة.
 
و"رقصة الكمنجة"، كما قدّمها مدير الفرقة الوطنية للموسيقى محمّد الأسود، تقترح تجارب مدارس مختلفة، وهي عبارة عن توليفة موسيقية يأخذنا فيها العازفون إلى عوالم مختلفة، مشيرا إلى أن اختلاف التجارب والمدارس هو الذي سيعطي تميزا للعرض الذي سيتضمّ معزوفات خاصة للمشاركين فيه.
 
والعرض الذي كان باقتراح من محمّد الأسود، يشارك فيه 4  من أمهر عازفي الكمنجة في تونس وهم "بشير السالمي" و"محمد الغربي" من تونس، و"عبده داغر" من مصر و"نديم نالبانتوغلو" من تركيا.
 
وفي ردّه عن سؤال حقائق أون لاين، بخصوص اختيار عازفين من مصر وتركيا، قال الأسود إنّ تركيا ومصر  مدرستين من أهمّ المدارس الموسيقية  ونحن نتشارك معها في الموسيقى المقامية وهما جديرتين بالحضور في عرض رقصة الكمنجة، مشيرا إلى أنّ اقتصار العرض على 4 عازفين يعود إلى توفير مشاركة فعلية لهم في العرض وضمان شدّ المتفرّجين إلى المعزوفات.
 
وفي اللقاء الصحفي الذي انتظم اليوم الثلاثاء بمسرح المبدعين الشبّان في مدينة الثقافة، بيّن مدير الفرقة الوطنية للموسيقى أنّ عرض "رقصة الكمنجة" يحتفي بآلة الكمنجة وبعازفيها على غرار بشير السالمي الذي عاصر كبار العازفين والمطربين ويعدّ مدرسو في العزف على آلة الكمنجة وله ألحانه الخاصة  ومحمد الغربي الذي يمثّل الجيل الجديد من عازفي الكمان ويتمتّع بقدرات تقنية عالية مكّنته من تلحين ما يزيد عن 20 قطعة موسيقية، وعبده دار الذي يعتبر مدرسة في الكمنجة الشرقية من خلاله معزوفاته المتفرّدة ونديم نالبانتوغلو الذي يجيد عزف الموسيقى التركية والجاز.
 
واعتبر عازف الكمنجة بشير السالمي أن الموسيقى الآلاتية لا تحظى باهتمام إعلامي وجماهيري، ما جعله يتحمّس لمشاركته في عرض "رقصة الكمنجة" التي سيقدم فيها ثلاثة قطع موسيقية من تلحينه وهي "حنين"، و"طرب" وقطعة ثالثة يمزج فيها بين "يا خيل سالم" و"الخمسة اللي لحقوا بالجرة" بتوزيع موسيقي جديد، مبديا  إعجابه بالفرقة الوطنية للموسيقى التي قال إنه سحر ببراعة عازفيها أثناء التمارين.
 
من جهته قال العازف محمد الغربي إن الساحة الفنية متعطشة لهذا النوع من العروض التي تحتفي بالموسيقى الآلاتية وتنصفها.
 
وأشار الغربي إلى أنّ العازف في الذاكرة العامة هو رديف للمغنّي، معتبرا أن عرض "رقصة الكمنجة" يعيد الاعتبار للآلة ويثمّن دروها، معربا عن امله في ان تتواصل هذه البادرة التي وصفها بالطيبة وتشمل آلة العود أو الناس او القانون.
 

مقالات ذات صلة

مسرحية "ليس بعد" في مسرح كورتينا: أما آن لليل أن ...

20 جانفي 2019 12:35

محمّد علي الصغير-   بعد جولة من العروض في العديد من جهات الجمهورية، حطّت يوم ...

" برتوفارينا" لابراهيم اللطيف: السينما في مواجهة ...

19 جانفي 2019 16:37

يسرى الشيخاوي-     السينما، هي ذلك المجال الابداعي الممتد في المجتمع، تعكس ...

"تراجيديا دولة الاستقلال".. كيف قتل بورقيبة ...

17 جانفي 2019 17:59

يسرى الشيخاوي-   ما انفكّ المؤرخون يهتمون بتاريخ الحركة الوطنية في تونس في ...

بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة: صدور كتاب "الإعلام ...

16 جانفي 2019 15:37

 قسم الثقافة - أصدرت "دار سوتوميديا" للنشر بتونس والشبكة العربية لعلوم الإعلام ...

"لحن الثورة".. حينما يحتفي الفن بالثورة التونسية

15 جانفي 2019 14:29

يسرى الشيخاوي- في الوقت الذي ما انفكّت بعض الأصوات تشكّك في الثورة التونسية ...

"جرائم زوجية" في القلعة الكبرى: عندما تتحول ...

14 جانفي 2019 09:47

محمد علي الصغير - بعيدا عن صخب المدينة وضوضاء الحياة اليومية المملة والرتيبة، ...