18 اكتوبر 2018 15:17

المخرج الفسطيني رشيد مشهراوي: النقد في أفلامي غايته توحيد الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال.. وأفضّل الحكم العلماني على تسييس الإسلام

حاورته يسرى الشيخاوي-

 

السينما فعل نقدي، عين على الحرب والاحتلال والتضييق والمقاومة والظلم والصراعات الفكرية والايديولوجية، نبش في الوعي المجتمعي وكسر للقيود وتجاوز للحصار المادي، والسينما الفسطينية في مجملها تأسّست على هذه الفلسفة ومن أبرز روّادها المخرج رشيد مشهراوي الذي كانت الكاميرا سلاحه في تعرية الواقع الفلسطيني ونقله إلى المهرجانات العالمية.

 

"جواز سفر"، و" الملجأ"، و"أيّام طويلة في غزّة" و"حتّى إشعار آخر" و"حيفا"، "فلسطين ستريو" "تذكرة إلى القدس" ، "رسائل من اليرموك"، و"الكتابة على الثلج " أفلام لرشييد مشهراوي تطرّقت إلى القضية الفلسطينية في بعدها الكوني والإنساني، وهي أفلام  لا تخلو من مزج بين الذاتي والموضوعي، تجمع ما يعتمل في نفس المخرج من هموم وهواجس، وتحفر في قضايا المجتمع.

 

للحديث عن رؤيته السينمائية لقضايا وطنه، وفيلمه الأخير " الكتابة على الثلج" الذي صوّره في مدينة طبرقة وعُرض لأول مرة في أيّام قرطاج السينمائية لسنة 2017 ، وعن أعماله القادمة التقت حقائق أون لاين المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي وكان لها معه الحوار التالي:

 

الأفلام السينمائية التي أخرجتها تخطّت حدود غزّة وشاركت بمهرجانات عالمية، فبرأيك هل يعود ذلك إلى كونها نابعة من القضية الفلسطينية أم للغتها السينمائيّة الخاصّة؟

 

بالنسبة لي مفهوم العالمية لا يرتبط بكون الإنتاج ضخما وبلغة أجنبية أو نجومية الممثلين الذين يشاركون فيه، فالفيلم وهو يغرق في المحلّية بلغة سينمائية ويكون قادرا على مخاطبة العالم من خلال الفنّ دون تقديم أي تنازلات تقنية أو فنّية أو موضوعية تفتح للفيلم أبواب مشاهدته في مهرجانات عالمية.

 

 وأفلامي عُرضت في كان وبرلين وتورونتو وفينيسيا التي تعدّ المهرجانات الأولى في العالم وحصلت على عدد من الجوائز، ولكن الهدف الأساسي ليس العالمية بل أن نروي حكايتنا بلغة سينمائية فنحن في البدء سينمائيون ثم عرب وفلسطينيون لدينا مشاكل سياسيّة.

 

هل السينما الفلسطينية مدعومة من السلطة ام أنّها مشروع فردي لأشخاص أم مازالت في طور المشاريع الفردية؟

 

السينما الفلسطينية انطلقت كمشروع فردي لأشخاص ذلك أنه انطلقنا في إنتاج الأفلام قبل قيام السلطة على أرض فلسطين أي قبل سنة 1994 واتفاق أوسلو.

 

ومع أن السينما الفلسطينية أثبتت وجودها وقدرتها على تحقيق الدعم المعنوي والثقافي والإعلامي وهي تحافظ على الهوية والذاكرة أكثر من السياسة، إلا أنّها ليست من أولويات السلطة، ونحن في فلسطين ليس لدينا دور عرض كثيرة وحركة انتاج وموزّعين ونفتقر إلى عادة الذهاب إلى السينما، والأفلام الفلسطينية دائما تعرض خارج فلسطين، وفي أماكن متاحة وظروف مناسبة تعرض في فلسطين علما وانّ الظروف ليست مستقرة  وهو ما جعل السينما الفلسطينية تنكب على الإنتاج المشترك مع العالم العربي والأجنبي ما يتيح عرضها خارج فلسطين.

 

في فيلمك الأخير "الكتابة على الثلج" غوص في الصراعات الفكرية والايديولوجية، هل هي تعبيرة سينمائية عن دور الانقسام الفلسطيني في تغلغل الاحتلال؟

 

نحن في معظم الأوقات كثّفنا جهودنا لمواجهة الاحتلال، وفي ظل وجود انقسام فلسطيني فنحن من خلال السينما ننادي بإنهائه لأنّ ذلك يصبّ في وحدة الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال.

 

والسينما يجب أن تكون صادقة وتتعامل مع النقد الذاتي، ومن له جرح يجب أن يلمسه ذلك انّه لا يجوز أن تكون تحت الاحتلال وتشكو في نفس الوقت من صراع سياسي على المقاعد وعلى السلطة، وحتّى في أفلامي الأخرى على غرار " عيد ميلاد ليلى" و"فلسطين ستريو" يوجد دائما نقد ذاتي وأنا لا أعتبره نقدا للفلسطينيّين لغاية النقد وإنّما لهدف نهائي هو الوحدة الوطنيّة في مواجهة الاحتلال.

 

"كتابة على الثلج"، غوص تعبيري في الواقع الفلسطيني، بشخصيات جسّدها ممثلون من سوريا ومصر ولبنان، فهل هو الهاجس العربي الذي يعتمل في نفسية السينمائي؟

 

الفيلم تدور حكايته في فلسطين وبالتحديد خلال الاعتداء الاسرائيلي على غزّة وما شهدتها تلك الفترة من دمار وقصف وحرائق، الحكاية فلسطينية وتترجم الانقسام الفلسطيني لكنها إيحاءات وانعكاسات على الانقسام العربي ومن هنا جاء اختيار الممثلين، هم يلعبون أدوار فلسطينيّين ولكنهم من جنسيات عربية أخرى من مصر ولبنان وسوريا لإعطاء طابع أنّ الانقسام أيضا عربي.


هناك انتقادات موجّهة لدور "الحمساوي" الذي أداه الممثّل المصري عمرو واكد، واتهمات بانحيازك لجهة سياسية معيّنة، مارأيك؟

 

أنا لا أتبع أيّ حزب ولا جهة سياسية حماس كانت أو فتح، لكنّني في المقابل ضدّ استعمال الدين في السياسة لغاية الحصول على السلطة خصوصا إذا كان المشروع غير وطني ويخدم أجندات خارجية.

 

لو خيّروني أفضّل حكما علمانيا على الحكم الديني وأسلمة الأشياء، ونحن مسلمون لكنّنا لسنا مسيّسين ولا نستعمل الدين لأغراض أخرى.

 

"كتابة على الثلج" صوّرته في تونس وعُرض لأول مرة في تونس في إطار أيام قرطاج السينمائية السنة الماضية، ماسرّ هذه العلاقة بين رشيد مشهراوي وتونس؟

 

هناك علاقة خاصة وواضحة تربطني بتونس منذ أكثر من 20 سنة وأنا أتردّد على  أيام قرطاج السينمائية بشكل متواصل حينما كانت دوراته تقام كلّ سنتين، وفي حال لم أشارك بفيلم وثائقي أو روائي فإنّني أكون عضوا في لجنة تحكيم وفي إحدى الدورات كنت رئيسا للجنة تحكيم.

 

وكنت قد أنجزت فيلما مشتركا مع تونس ومع مرور الوقت تربطك علاقات مع المكان والأشخاص وهي ليست فقط علاقات مهنية بل هي أيضا صداقات، زد على ذلك العلاقة التونسية الفلسطينية المتينة إذ كانت تونس جزءا من الحياة الفلسطينية.

 

أنت حاليا بصدد تصوير فيلم جديد بعنوان "غزة واشنطن"، لو تحدّثنا قليلا عن هذا الفيلم وعن دلالات العنوان؟

 

العنوان من الممكن ان يرجّ المتقبل، والفيلم القادم قصة حب في غزة لا يمكن ان احكي تفاصيل كثيرة عنه لأن الفيلم بطور التصوير، ولكنّها قصّة حب خلال حصار وإغلاق واحتلال وانقسام، كل هذه العناصر سنجرّب مدى فاعلية الحب في تجاوزها، سنأتي بحب إلى غزّة ومن غزّة نستعيد الحبّ على أمل أن نستعيد المكان فأنا أعتقد أنّه ينقصنا الحب.

مقالات ذات صلة

الصافي سعيد: الانسحاب مشرّف كثيرا للسبسي.. كمال اللطيف ...

07 نوفمبر 2018 09:25

  حاورته مروى الدريدي- كعادته حلّل الكاتب الصحفي الصافي سعيد المشهد السياسي ...

مخرج "مسافرو الحرب": السفر أحد مفاتيح السرد في ...

06 نوفمبر 2018 17:57

فيلم " مسافرو الحرب" للمخرج السوري جود سعيد، وهو من بطولة أيمن زيدان ولينا حوارنة ...

حفيدة بورقيبة: أنا ممنوعة من الترشح للرئاسيات.. ...

05 اكتوبر 2018 12:34

 حاورها- يسري اللواتي   تحاشت عائلة بورقيبة منذ وفاة الأب في أفريل من سنة 2000 ثم ...

توفيق بودربالة: "قناصة الثورة" ينتمون للشرطة ...

19 سبتمبر 2018 14:47

  حاوره- يسري اللواتي مضت سبع سنوات على مرور ثورة 2011 دون أن تنكشف الى حد اليوم ...

محمد المنصري: الحديث عن تأجيل انتخابات 2019 انتحار ...

06 سبتمبر 2018 18:13

كغيرها من الهيئات الدستورية والمؤسسات التونسية، لم تستثنى الهيئة العليا ...

نجيب عبد المولى: تاريخ انطلاق الإصلاح التربوي لم يكن ...

25 اوت 2018 09:59

نظم المعهد العربي لحقوق الانسان وفريق عمل الأمم المتحدة للتربية على المواطنة ...