15 افريل 2017 16:55

"ياقوتة الشمال": عين تونس التي لا تنام في أعالي الجبال (ريبورتاج)

" نحن صامدون.. مستعدون لمواجهة الإرهاب...

" نحن صامدون.. مستعدون لمواجهة الإرهاب.. لا نخشى الموت".. هي في الظاهر عبارات قد لا تعدو أن تكون شعارا يتشدق به البعض لكنها بالنسبة لحماة الوطن أكثر من شعار تردّده فصائل التدخل التابعة للفوج 13 مشاة ميكانيكية بجندوبة، بل هي إيمان ثابت وطريقة حياة تتجسد في التدريبات اليومية وعمليات التمشيط والمواجهات مع العناصر الإرهابية التي قد تجدّ في أية لحظة.

مهام الفوج 13 مشاة ميكانيكية

ويعدّ الفوج 13 مشاة ميكانيكية من أقدم التشكيلات العسكرية بتونس حيث تمّ إحداثه في جوان من عام 1957، وأُطلقت عليه تسمية فوج 13 مشاة محمولة في أوت 1976، وتمّ تجهيزه بآليات ام 113 أ 2 وأصبح في مارس 1986، ووقع نقله نهائيا من عين دراهم إلى ثكنة التطور بجندوبة في جويلية 1986، وبات يُسمى بفوج 13 مشاة ميكانيكية في شهر ماي من سنة 1991 ليتمّ في سبتمبر من نفس السنة بعث الوحدة الترابية بغار الدماء.

ويتولى هذا الفوج عدة مهام في القطاع الذي يعمل به حيث يقوم بتأمين الحدود التونسية من الجهة الغربية ويتصدى للمجموعات الإرهابية التي اتخذت من مرتفعات الجهة مخبأ لها، فضلا عن دوره في حفظ النظام ونجدة المواطنين عند وقوع كوارث طبيعية على غرار الفيضانات أو الزلازل ومقاومة الحرائق، والتدخل لفائدة الجماعات السكنية الموجودة على الحدود، والتدخل لفائدة مراكز الحرس الوطني الحدودية كذلك.

ويتكون الفوج 13 مشاة ميكانيكية من عدة سريات لكلّ منها مهمتها ولكنها تعمل في إطار التنسيق التام في ما بينها، إلى جانب التنسيق مع وحدات الأمن والحرس الوطني ومع الجانب الجزائري.

تنسيق شدد على أهميته آمر الفوج الذي أفاد بأن هناك عمليات مشتركة بين الجانبين التونسي والجزائري كلّ في قطاعه وتبادل دائم للمعلومات مؤكدا في الآن ذاته أن التنسيق قائم أيضا مع وحدات الأمن والحرس الوطني ومع ثكنتي الكاف وعين دراهم، وذلك خلال زيارة ميدانية نظمتها وزارة الدفاع الوطني لوسائل إعلام محلية.

أسلحة وتجهيزات متطورة

وتتمتع مختلف فصائل الفوج 13 مشاة ميكانيكية بعديد الأسلحة الثقيلة والخفيفة التي تستخدمها في التصدي للعدو ومواجهته ودحره. وتتوزع الأسلحة على الفصائل حسب مهامها وتتراوح بين المزمجرات والمدافع الثقيلة المضادة للدبابات ومنظومة الصواريخ متوسطة وطويلة المدى التي قد يصل مداها إلى 6 كلم، بالإضافة إلى المدافع المضادة للطائرات، ومنظومة المدافع للأهداف الأرضية ومنظومة الصواريخ طويلة المدى والتي يمكن استعمالها ليلا أو نهارا، إلى جانب أسلحة الهاون ذات الأحجام المتعددة والتي ترمي على أهداف غير مباشرة ويتراوح مداها بين 1800 متر و6000 متر، والمدافع الثلاثية.

وعلاوة على منظومة الأسلحة، تمتلك هذه الفصائل العسكرية محطة راديوية متطورة جدا تنتمي للجيل الرابع وتُستعمل للمهاتفة أو إرسال المعطيات أو الاثنين معا وهي تسهلّ التعامل والتواصل بين العسكريين، وتبلغ أي مكان وتصل حتى للتضاريس الصعبة في مرتفعات الجهة التي تتحرك فيها الوحدات العكسرية ومن بينها جبل لحيرش.

فصائل التدخل.. "نخبة" الجيش الوطني

ولئن كان عمل مختلف هذه الفصائل على غاية من الأهمية والخطورة، تبرز ضمن الفوج 13 مشاة ميكانيكية فصائل التدخل التي تكون في الصفوف الأولى وتتوجه مباشرة للهدف عند أي طارئ.

ويتدرب أعضاء هذه الفصائل بصفة استثنائية ويتمّ انتقاؤهم ليكونوا بذلك من نخبة الجيش الوطني، ويعدون من خيرة الأفراد وتشكيلاتهم مدربة ومجهزة على المستوى الفردي والجماعي ويمتلكون عدة أدوات متطورة على غرار المناظير الليلية الحرارية. وتعمل هذه التشكيلات تحت شعار "لا نهاب الموت.. مستعدون لمواجهة الإرهاب.. نحن صامدون".

وقد عملت هذه الفصائل في عدة أماكن كبورباح وحي عزيز. كما قامت بعدة عمليات عسكرية ناجحة وقضت على عدد من الإرهابيين في وادي مليز.

ومن الأماكن التي ينشط في إطارها الفوج 13 مشاة ميكانية جبل لحيرش، حيث يقوم بعمليات تمشيط دورية لحماية أرض الوطن من أي اعتداء محتمل. هذا وقد شهد هذا الجبل مواجهات سابقة بين وحداتنا العسكرية وعناصر إرهابية، علما وأنه لا يمكن للآليات دخول هذا الجبل والتنقل فيه نظرا لطبيعته القاسية، الأمر الذي يجبر العسكريين على التنقل فيه على الأقدام سواء خلال عمليات التمشيط أو المواجهة مع الإرهابيين المتحصنين به.

"ياقوتة" الشمال في مواجهة الإرهاب

وفي سياق متّصل، كان لـ"حقائق أون لاين" فرصة لزيارة "ياقوتة" الشمال الغربي في مواجهة الإرهاب والمتمثلة في مركز القيادة العسكرية بالشمال والذي تمّ إحداثه في سبتمبر 2014 والذي قام بعدة عمليات هجومية استهدفت الإرهابيين وقضت على عدد منهم.

وقد قام هذا المركز بعدة مهام تتمثل في 80 كمينا و51 عملية تمشيط، إضافة إلى الكشف عن 11 مخيما إرهابيا وعن 18 لغما مضادا للأشخاص فجّر 9 منها ونزع مفعول التسعة الآخرين. كما تولى القبض على 14 فردا كانوا في طريقهم للالتحاق بالجماعات الإرهابية في مرتفعات جبل ورغة وجندوبة، والقضاء على إرهابيين اثنين واثنين آخرين تمّ اكتشاف جثتيهما في وقت لاحق. 

كذلك نجح المركز في حجز عديد الأسلحة والمتفجرات التي جاءت في شكل مصابيح ضوئية وأحيانا كتب قرآن مفخخة.

ويتكون هذا المركز من خلايا تتعدد مهامها وتتكامل بين الاستعلامات والعمليات والإشارة والاتصالات واللوجستيك.

وتعمل جميع هذه الوحدات والخلايا التابعة للفوج 13 مشاة ميكانيكية بالتنسيق في ما بينها بهدف واحد وهو حماية التراب التونسي والذود عن الوطن من جميع المخاطر المحتملة وخاصة آفة الإرهاب وتطهير البلاد من هذه العناصر وإعلاء الراية الوطنية.

هدف شدد عليه آمر الفوج 13 ميكانيكية في تصريح إعلامي مقتضب على هامش الزيارة، قال فيه إن الهدف من العمليات الهجومية في عمق الجبال تطهير البلاد من الإرهابيين أو المغرّر بهم مشيرا إلى أن الضربات التي تلقوها سابقا علّمتهم التوغل أكثر في الجبال ومذكرا بالنجاحات التي حققتها الوحدات العسكرية.

وفي ما يلي عرض لأهم النجاحات التي ساهم في تحقيقها الفوج:

مقالات ذات صلة

الهيئة التونسية للاستثمار تكشف عن القطاعات الخمس ذات ...

16 ماي 2022 12:16

مروى الدريدي- حدّدت الهيئة التونسية للاستثمار 5

الممثل رؤوف بن عمر من المكرّمين في المهرجان السينمائي ...

16 ماي 2022 12:13

  يسرى الشيخاوي- أعلن المدير العام للمهرجان السينمائي الدولي مختار العجيمي ...

هيئة الانتخابات تفتح باب التسجيل والتّحيين بكافة ...

16 ماي 2022 11:47

قسم الأخبار- أفادت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بفتح ب

المهرجان السينمائي الدولي ياسمين الحمامات في أرقام

16 ماي 2022 11:47

 يسرى الشيخاوي- تنعقد الدورة التأسيسية للمهرجان السينمائي الدولي ياسمين ...

دورة تونس المفتوحة ""Tunis Open by KIA: مسابقة لترسيخ ...

16 ماي 2022 11:10

حقائق أون لاين- من خلال التزامها بدعم التنس، تعمل City Cars – KIA

قريبا في تونس: OPPO Reno7 الهاتف الذكيّ الجديد

16 ماي 2022 10:50

حقائق أون لاين- أعلنت OPPO عن إطلاقها قريبا في تونس