18 ماي 2022 20:08

استقرار ليبيا في مهب الريح

شذى العياري-
استفاق سكان العاصمة الليبية طرابلس على وقع اشتباكات مسلحة متقطعة، حيث دخل رئيس الحكومة المكلف من قبل البرلمان، فتحي باشاغا، إلى العاصمة طرابلس وخرج منها في وقت سريع.
وقال رئيس الحكومة الليبية فتحي باشاغا، عقب ذلك إنه فوجئ بالتصعيد العسكري الخطير الذي أقدمت عليه مجموعات مسلحة تابعة لحكومة الوحدة، رغم دخوله السلمي إلى العاصمة وعدم استخدامه العنف.
وأضاف أن “سلوكيات الحكومة منتهية الولاية الهستيرية، ومواجهتها للسلام بالعنف والسلاح دليل قاطع على أنها ساقطة وطنيًا وأخلاقيًا ولا تمتلك أي مصداقية لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة”، بحسب التغريدة.
ليقابلها بعد ذلك المزيد من التصعيد العسكري من قبل حكومة الوحدة، حيث كلف رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة آمر أركان القوات الجوية بإعلان الاستنفار في غرفة عمليات الطيران المسير، ومراقبة أي تحركات مسلحة في نطاق طرابلس الكبرى. 
 
ووصف المحلل السياسي محمد خلدون، الأحداث التي وقعت أمس بـ"المسرحية" وقال بأن المشكلة تكمن في أن المسرحية التي يمثل باشاغا والدبيبة أدوارًا رئيسية فيها، من شأنها أن توصل البلاد إلى وضع مأساوي وحتى إلى انقسام لا رجعة منه، فلماذا على الليبيين تقبل ذلك وقبول شخصيات سياسية غير جديرة قد تغير مستقبل البلاد بشكل جذري.
 
كما أشار المحلل السياسي إلى أن ما يحدث بين الدبيبة وباشاغا هو صراع هدفه جر  خليفة حفتر لإطلاق عملية عسكرية ومن ثم اتهامه بتأجيج الصراع وتحييد جميع فرصه بالترشح للانتخابات المقبلة، إذا توقف الأمر عند هذا الحد، فالهدف الأساسي لرعاة باشاغا والدبيبة تنحيته عن منصبه كونه شخصية تعارض مصالح الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، وشخصية تسيطر على الموانئ والحقول النفطية في البلاد، وفق قوله. 
 
ويتفق مع خلدون المحلل السياسي محمد الباروني الذي يرى أنه وبعد مرور أسابيعمن تعيين باشاغا رئيسًا للحكومة الجديدة، بأن حكومته لن تعمل من طرابلس، والذي وصف الصراع السياسي بينه وبين الدبيبة بمسرحية هزلية أيضًا لخطة ممنهجة تهدف لإسقاط المشير خليفة حفتر عن عرشه في قيادة الجيش الوطني الليبي.
 
حيث حلل الباروني ذلك بقوله: "واشنطن وأنقرة لهما تأثير كبير على كل من الدبيبة وباشاغا لقدرة البلدين على حجب الاعتراف الدولي، وما تسرب من مقترح يتعلق باستمرار حكومة الدبيبة مقابل التعهد بعدم الترشح للانتخابات قد يكون مقبولا لطرف عقيلة صالح". 
وأوضح أن "عقيلة سيرحب بإبعاد منافس قوي مثل الدبيبة ليخلو السباق لمتسابق وحيد هو باشاغا، أما حفتر فقد وقع في فخ عقيلة وحلفائه الجدد وسيتم تشويه سمعته وشعبيته، وقد ينخدع أيضا بفرصة الانتخابات ويقبل بها، ثم يلقون بالفضائح والدعوات القضائية عليه لمنعه من المشاركة، وبالتالي تحييده عن المشهد"، بحسب توقعاته.
 
ولأن البلاد الآن تخضع للغرب والولايات المتحدة الامريكية، فإن سيناريو إسقاط حفتر وارد بشكل كبير، وحديث المحللين السياسين خير دليل على أن قيادة الجيش الوطني الليبي تحت أنظار الغرب، وما يزيد الأمر خطورة هو أزمة الطاقة العالمية التي نتجت عن سياسات واشنطن، وليبيا كمورد أساسي لموارد الطاقة، فمن مصلحة الإدارة الامريكية أن تؤمن على هذه الواردات، من خلال استبدال المشير بشخصية سياسية أو طرف تابع لها.

 

مقالات ذات صلة

في اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب: "حماس" ...

26 جوان 2022 09:50

في اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب: "حماس" تدعو إلى محاكمة الكيان الصهيوني

انفجارات تهز العاصمة الأوكرانية كييف

26 جوان 2022 08:20

قسم الأخبار- سمع دوي أربعة انفجارات في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد في العاصمة ...

بيان خماسي أوروبي أمريكي بشأن الوضع السياسي ...

25 جوان 2022 18:58

قسم الأخبار- أبدت دول فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا

وصول أول طائرة قطرية إلى أفغانستان ضمن حملة مساعدات ...

25 جوان 2022 15:10

قسم الأخبار- وصلت أول طائرة قطرية تحمل شحنة من المساعدات،

المحكمة العليا الأميركية تلغي حق المرأة في الإجهاض ...

25 جوان 2022 08:48

قسم الاخبار- انتقد العديد من قادة العالم قرار المحكمة العليا الأمريكية بإلغاء ...

أمير قطر في أوّل زيارة رسمية إلى مصر منذ قطع العلاقات ...

24 جوان 2022 20:32

فسم الأخبار- استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء الجمعة بمطار القاهرة ...