17 مارس 2022 14:30

بين وَهْم دولة الإخوان ، وطوباوية نظام سعيّد ...

بقلم : رشيد الكرّاي
لم أجد من توصيف للحالة التي يعيشها المواطن التونسي اليوم وهو في قمّة الصراع بين جيبه المثقوب وحاجياته المعيشية الضرورية المشتعلة ، سوى أننا نحيا على وقع الوهم والتوهّم بغد أفضل مع كل بادرة تبعث في نفوسنا شعاعا من الأمل ، وأننا سنقطع قريبا مع عشرية الخيبة والخراب التي أتت على كل الأخضر على نُدرته الذي تركه نظام ما قبل 14 جانفي ، بل إنه امتدّ حتى لليابس منه .
 
ومردّ هذا الوهم لا يعود لقصور عقلي أصاب المادة الشخماء التونسية فعجزت عن التصور والتخطيط والاستعداد للآتي من المتغيّرات والتحوّلات الاقتصادية والتكنولوجية والعلمية ، بل لوهم سياسي بالأساس ما انفكّ يكبر ويتعاظم ، عجز عن توجيه بوصلة الوطن نحو الوجهة التي يجب أن يسلكها . وهذا النوع من الوهم تنسحب بالضرورة نتائجه على الحقل الاقتصادي والاجتماعي ، لأنه هو فقط الماسك بالبوصلة والقادر على توجيهها الوجهة المعلومة لتصل إلى مبتغاها .
 
ويعود الوهم السياسي إلى غياب الخيال الواقعي ، وإلى التفكير خارج حدود الممكن ، بل قل إن أصحاب الوهم لا يفكرون أصلا ولا خيال لهم.
 
 وهنا تبرز خطورة الوهم السياسي ، إنه الوهم القاتل . والوهم السياسي القاتل هو اعتقاد جماعة من الناس أن بمقدورهم عبر القوة تشكيل الواقع على هواهم ، وعلى قدر وعيهم الزائف بالتاريخ ، دون الاعتداد بالواقع والشروط الموضوعية ، ودون الأخذ بعين الاعتبار الثمن الإنساني الذي يمكن دفعه مجانا لتحقيق الوهم.
 
فمن الوهم القاتل أن تعتقد جماعة إيديولوجية كما الإخوان في تونس ، أنها قادرة على امتلاك السلطة السياسية والاحتفاظ بها إذا ما امتلكتها إلى ما لا نهاية عبر احتكار القوة ، والعبث بالمجتمع حدّ الفجور ما بعد اللامعقول . فنتيجة وهم سياسي كهذا ، انفجار مجتمعي آجلا أم عاجلا كذلك الذي نعيشه اليوم . لكن الوهم الأشد هو الدفاع عن استمرار الوهم بعد حدوث الانفجار عبر القوة المدمرة المتوحشة . فكيف يمكن لأقلية ، كالأقلية الإخوانية أن تحكم تونس عبر القوة والأيديولوجيا ؟ وكيف لوهم سياسي كذلك الذي يبشّرنا به رئيس الدولة ومريدوه وأتباعه المسمّى بالبناء القاعدي والسلطة الشعبية أن يحلّ محلّ الوهم السابق ، وسط شبه إجماع سياسي ومجتمعي على رفضه وعدم الانجرار نحو تجارب انتحارية جُرّبت فثبت خورها وتداعيها وخلّفت كوارث على المجتمعات التي عاشتها ؟ بل ما الثمن الذي ستدفعه تونس فيما لو استمر هذا الوهم في غيّه ؟
 
كيف يمكن أن يقوم حكم في عالمنا المعاصر دون عقد وطني بين السكان مهما كان شكله وبنيته ، ويكون مطابقا للإرادة الكلية المجتمعية ؟
 
ولعمري إن مواجهة الوهم السياسي لن تكون إلا بقوة الخيال السياسي الواقعي والخلّاق ، وهو الخيال القادر على مواجهة الوهم السياسي المدمر. فلا يكون الرد على وهم سياسي بوهم سياسي آخر، ولو تخيلنا صراعات بين وهمين سياسيين فإن الدمار التاريخي للمجتمع لن يتوقف إلا بعد انتشار الموت.
 
فالخيال السياسي الخلاّق يبني عالمه وفق قيم الحرية وحب الحياة وشروط الواقع الموضوعية ، حتى لو كان هذا الخيال طوباويا بالمعنى الإنساني ، كتحقيق العدالة الاجتماعية ومملكة الحرية على الأرض، فطوباوية كهذه تزوّد البشر بحلم جميل ، والحلم الجميل يصنع وعيا متصالحا مع القيم الإنسانية التي ذكرت بعضها.
 
أما دور الخيال الخلاق الإبداعي في تشكيل الوعي الإنساني ، فأمر ذو طبيعة استراتيجية . فحضور الأدب بكل أنواعه والفن التشكيلي بكل صنوفه والفكر الفلسفي، والمسرح والسينما في حياة المجتمع واتساع دائرة المبدعين والمتلقين لا ينمّي الخيال الخلاق فحسب ، بل ويساعد على إنتاجه ...

مقالات ذات صلة

لمن تركت الساحات يا طارق؟

26 جوان 2022 16:04

 محمد العروسي بن صالح- لم تخل ساحة نضالية  واحدة من طارق بلعيبة، تلمذية ، ...

في جمهورية الرئيس الجديدة.. توجهات لدسترة النهج ...

23 جوان 2022 10:39

بقلم احمد بن مصطفى ، سفير سابق مختص في العلاقات الدولية أكد الأستاذ الصادق بلعيد، ...

اتّحاد الكُتّاب التونسيين.. "الاسم العالي والمربط ...

27 افريل 2022 11:14

 بقلم ميلاد خالدي -     كثيرا ما تنحو المنظّمات و الهيئات الثقافية حول العالم ...

تونس معطلة بين صراع النخبة وضبابية المستقبل

26 افريل 2022 16:41

 بقلم أحمد وسيم العيفة- ظلت المنظومة الدستورية التونسية تساير مشاكلها الهيكلية ...

فوضى سياسية تزيد من احتمالية عودة سيناريو "الحرب" ...

22 مارس 2022 10:25

شذى الخياري- يستمر الصراع على الشرعية في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي ...

هل تُفقد "ازدواجية" الغرب ثقة الليبيين في المجتمع ...

17 مارس 2022 17:12

 شذى الخياري- ٍخرج الآلاف من المواطنين الليبيين في جميع أنحاء البلاد إلى الشوارع ...